تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الجزائر

#1
 منوغرافيا الجزائر
التسمية الرسمية: الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
المساحة : 2.381.741 كلم2
العاصمة : الجزائر
تعداد السكان : 32,6 مليون نسمة (2005)
نمو السكان : 1,53 %
اللغات الوطنية : العربية، تمازيغت
اللغة الرسمية : العربية
العملة : الدينار الجزائري
أيام العمل : من الأحد إلى الخميس .
الأعياد الدينية : عيد الفطر، عيد الأضحى، أول محرم، عاشوراء، المولد النبوي الشريف
الأعياد الرسمية : 1 نوفمبر: ذكرى اندلاع الثورة التحريرية ، رأس السنة الميلادية ، 1 مايو: عيد العمال ، 5 جويلية: عيد الاستقلال ،
التوقيت : غرينتش + 1
المساحة : 2.381.741 كلم2  
ـ عدد السكان: 31736053 نسمة  ـ الكثافة السكانية: 13 نسمة/كلم2.                                                         
      ـ عدد السكّان بأهم المدن:  ـ الجزائر العاصمة: 992 2581 نسمة. ـ وهران: 109 820 نسمة. ـ قسنطينة: 135 723 نسمة. ـ سطيف: 857 798 نسمة. ـ تيزي وزو: 327 506 نسمة.  
ـ نسبة عدد سكان المدن: 59%. ـ نسبة عدد سكّان الأرياف: 41%.
ـ معدل الولادات: 22,76 ولادة لكل ألف شخص. ـ معدل الوفيات الإجمالي: 5,22 حالة وفاة لكل ألف شخص. ـ معدل وفيات الأطفال: 40,56 حالة وفاة لكل ألف طفل. ـ نسبة نمو السكّان: 1,71%.
ـ معدل الإخصاب (الخصب): 3,3 مولود لكل امرأة.
ـ توقعات مدى الحياة عند الولادة: ـ الإجمالي: 70 سنة. ـ الرجال: 68,6 سنة. ـ النساء: 71,3 سنة. 
 ـ نسبة الذين يعرفون القراءة والكتابة: ـ الإجمالي: 66,6%. ـ الرجال: 77,5%. ـ النساء: 55,7%.
ـ اللغة: اللغة العربية هي اللغة الرسمية، واللغة الأمازيغية (البربرية) هي وطنية إلى جانب استعمال اللغة الفرنسية بالإضافة إلى لهجات بربرية.
ـ الدين: 99,9% مسلمون، 0,01% مسيحيون.
ـ الأعراق البشرية: العرب 80%، البربر 13%؛ منهم: 13 % القبائل و6% الشاوية.                                                                                                    
 المؤشرات الاقتصادية 
 الوحدة النقدية: الدينار الجزائري = 100 سنتيم.
ـ اجمالي الناتج المحلي: 171 بليون دولار.
ـ معدل الدخل الفردي: 1600 دولار.
ـ المساهمة في اجمالي الناتج المحلي:
ـ الزراعة: 11,4%.ـ الصناعة: 37%. ـ التجارة والخدمات: 52%.
ـ القوة البشرية العاملة:ـ الزراعة: 25%  ـ الصناعة: 21% ـ التجارة والخدمات: 54%
ـ معدل البطالة: 32%
ـ معدل التضخم: 2%
ـ أهم الصناعات: الصناعات البترولية والبتر وكيماوية، تمييع الغاز الطبيعي، تعدين الحديد والصلب صناعات الكهرومنزلية، مواد غذائية، منسوجات، 
ـ المنتجات الزراعية: الحبوب، الخضار والفواكه، الحمضيات، الكروم، التمور، الزيتون والقطن. 
الثروة الحيوانية: الضأن 16,8 مليون رأس، الماعز 3,12 مليون، الأبقار 1,26 مليون، الدجاج 132 مليون.
ـ المواصلات:
ـ دليل الهاتف: 213.
ـ سكك حديدية: 4146 كلم.ـ طرق رئيسية: 869000 كلم.
ـ أهم المرافىء: الجزائر، وهران، عنابة، أرزيو، سكيكدة، بجاية.
ـ عدد المطارات: 30.
ـ أهم المناطق السياحية: القلاع الرومانية (شرشال، تيمقاد، جميلة)، الآثار الإسلامية، الصحراء الكبرى، منطقة الهقار.
المؤشرات السياسية  ـ  طبيعة النظام: جمهوري
 ـ  شكل الحكم: نظام رئاسي متعدد الأحزاب.
ـ الاستقلال: 5 تموز 1962 (من فرنسا).
ـ العيد الوطني: عيد الثورة (1 تشرين الثاني)، عيد الاستقلال (5 تموز).
ـ حق التصويت: ابتداء من عمر 18 سنة.
ـ الانضمام إلى الامم المتحدة: 1962.

الموقع :تعد الجزائر من بلدان إفريقيا الشمالية الغربية، يحدها من الغرب المغرب ومن الجنوب الغربي موريتانيا ومن الشرق تونس وليبيا، ويحدها من الجنوب مالي والنيجر ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط.
تلي الجزائر السودان البلد الإفريقي الأكبر مساحة، وتقع ما بين خطي عرض 18° و 38° شمالا وما بين خطي طول 9° غربا و12° شرقا ويمر خط غرينتش قرب مدينة مستغانم.
تبلغ مساحة الجزائر 2.381.741 كلم مربعا وهي ثاني أكبر بلد أفريقي بعد السودان ،
 ويحتل ساحلها أكثر من نصف الضفة الجنوبية الغربية ب1200 كلم يتسع الفضاء الجوي نحو الجنوب أكثر ب1800 كلم فيما وراء مدار السرطان.
تركيب أهم تكوينات طبقات الجزائر النطاق التاسيلي من هضاب حثيه (رملية) التاسيلي، وترتفع منحدراته الشبه عمودية إلى نحو 1000 متر فوق الانخفاض التاسيلي التي تميل مساحته نحو كتلة الجبال. يتسع حزام الهضاب نحو الشمال بصورة أكثر:
تاسيلي نجار والجنوب الشرقي وتاسيلي نهقار، كما يبدو هذا الحزام قليلا بالغرب على حافة الشمال وبصورة خاصة في تاسيلي نجار.
وتمتد شمال غرب الجنوب الأطلسي سلاسل جبلية بعد انقطاع سهل تاملت والأطلس المغربي الكبير وتتواصل في الامتداد بسلاسل شبه صحراوية إلى تونس، وتمتد الهضاب العليا من 200 إلى 300 كلم ما بين هذه السلاسل الأطلسية والجنوبية والمنطقة التلية.

المناخ والأمطار :يتميز شمال الجزائر بمناخ البحر الأبيض المتوسط في مجموعه تقريبا، وهو مناخ رطب وممطر شتاءا وحار وجاف صيفا.إن وضعية المناطق بالنسبة للبحر وكذلك الارتفاع عنه وإطلالها عليه كل ذلك يشكل فوارق جهوية هامة، وخاصيات قارية مشتركة بينها وهذا كلما توجهنا بداخل هذه المناطق المتميزة بمناخ البحر الأبيض المتوسط. وعموما تكون الأمطار غير منتظمة وأحيانا قوية جدا وموزعة بشكل غير متساو في الزمان والمكان على حد سواء.
وتكون الأمطار منعدمة في الصيف بينما تتوفر وبغزارة بالتل في فصل الشتاء وبالهضاب العليا في الربيع. تتميز المناطق الصحراوية بجفاف مطلق تتخلله من حين لآخر أمطار استثنائية غير متوقعة أما المدى الحراري ما بين النهار والليل فيكون فصليا وجد هاما.                                             تشير الدراسات إلى أنه ليس في الجزائر
أقليات دينية، فاليهود الذين عاشوا في الجزائر منذ أن طردتهم محاكم التفتيش الغربية رحلوا جميعهم تقريباً باستثناء حوالي 200 شخص. أما المسيحيون فلا يتجاوز عددهم 40 ألفاً يعيش معظهم في منطقة بلاد القبائل والعاصمة. بالنسبة لطبيعة البلاد فهي تتألف من شاطىء طويل 1200 كم. صخري إجمالاً وقليل التعرجات، وسهل ساحلي ضيق ومتقطع، تحصره سلسلة جبال أطلس التل التي يزيد ارتفاعها كلما اتجهنا شرقاً. وعلى أقدام أطلس التل الجنوبية تمتد منطقة هضاب واسعة كثيرة البحيرات المالحة وتحصر هذه الهضاب من الجنوب سلسلة جبال الأطلس الصحراوي المرتفعة (أكثر من 2000 م). وجنوبي الأطلس الصحراء الكبرى التي تغطي 90% من مساحة الجزئر
 
جغرافية الجزائر
ـ المساحة الإجمالية: 2381741 كلم2.
ـ مساحة الأرض: 2381731 كلم2.
ـ الموقع: تقع الجزائر في شمال القارة الأفريقية، وتطل على البحر المتوسط من جهة الشمال، وتحدّها المغرب وموريتانيا من الغرب، وليبيا وتونس من الشرق، ومالي والنيجر من الجنوب.
 حدود الدولة الكلية: 6343 كلم، منها 982 كلم مع ليبيا، و1376 كلم مع موريتانيا، و463 كلم مع المغرب، 1559 كلم مع النيجر، 956 كلم مع تونس و42 كلم مع الصحراء الغربية.
ـ طول الشريط الساحلي: 1200 كلم.
ـ أهم الجبال: سلسلة جبال الأطلس، جبال جرجرة، الونشريس، جبال  جبال الهقار.
ـ أعلى قمة: قمة تاهات.
ـ أهم الأنهار: الشلف، السمان.
ـ المناخ: مناخ البحر المتوسط، في الأجزاء الشمالية من البلاد: دافىء ويميل إلى البرودة في الشتاء وأمطار غزيرة، حار وجاف صيفاً.بينما في المرتفعات فبارد جداً في الشتاء مع تساقط الأمطار والثلوج بغزارة ومعتدل شتاء وفي الجزء الجنوبي حار صيفاً وبارد شتاءً وأمطاره قليلة أو تكاد تكون معدومة في بعض السنوات أو نادرة الهطول.
ـ الطبوغرافيا: يتألف سطح الجزائر من أربعة أقسام:
1 ـ القسم الشمالي: السواحل الشمالية التي تطل البحر المتوسط وهي ضيقة في بعض الأماكن بسبب امتداد جبال الأطلس.
2
ـ مرتفعات الأطلس: والتي تتكون من سلسلتين جبليتين تعرف باسم أطلس التل وهي موازية للسواحل.
3 ـ الهضاب الداخلية: وهي مناطق مرتفعة أهمها مرتفعات تبسة، الحضنة، أولاد نايل العمور والقصور.
4
ـ الصحراء: وهي التي تمثل جزء كبير من الصحراء الكبرى.
ـ الموارد الطبيعية: بترول، غاز طبيعي، حديد، فوسفات، رصاص، زنك، زئبق، يورانيوم.
ـ استخدام الأرض: مساحة الأرض الصالحة للزراعة: 3%، المروج والمراعي: 13%، الغلابات والأحراج 2% أراضي أخرى: 82%.
ـ النبات الطبيعي: تنمو الغابات الكثيفة في إقليم البحر المتوسط خاصة المرتفعات منها: السنديان، الفلين، السرو، الخروب، وغيرها من نباتات البحر المتوسط خاصة المرتفعات منها: السنديان، الفلين، السرو، الخروب، وغيرها من نباتات البحر المتوسط كذلك تنمو نباتات الحلفاء في الهضاب والنباتات الشوكية في الصحراء.
 

الوحدة التعلمية 3: الاقتصاد والتنميــة في دول الجنـوب
الوضعية1 : الاقتصاد الجزائري في العالم
الإشكــالية :- تلعب الجزائر دورا متميزا في العالم نتيجة موقعها و إمكاناتها ؟
*مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية:
 
1- إتحاد المغرب العربي وافريقيا:
عضو مؤسس للاتحاد المغاربي قمــة زرالدة 1988)
العمل على تحقيق أهداف الاتحاد المغاربي خلال :
-الدعوة إلى الوحدة المغاربية
-الدعوة إلى التعاون
-الدعوة إلى التكامل
-المشاركة الفعالة في أجهزة و مؤسسات الاتحاد ز
- بلغت نسبة الصادرات بين الجزائر والاتحاد المغاربي1.1% والواردات0.9% سنة 2003.
 
- وصلت نسبة الصادرات مع أفريقيا 0.1% والواردات 0.9%.
2- أوربا:
-بداية الحوار بين الضفتين سنة 1995(ندوة برشلونة ) صدرت خلالها جوانب التعاون (ماليا – اقتصاديا -أمنيـا - اجتماعيا – ثقافيا )
- تجسيد هذه الفكرة سنة 2002 بإمضاء الجزائر لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي
- دور الجزائر في تفعيل الشراكة
- فتح الأسواق الجزائرية للمنتوجات الأوروبية .
- إلغاء الرسوم الجمركيــة بتفكيكها تدريجيا (12 سنة )
- تنويع الصادرات الجزائرية
- الحصول على مساعدات مالية
- التعاون الثقافي و العلمي
- إنشاء محاكم مشتركة للبث في الخلافات التجارية .
- استقطاب الاستثمارات .
- بلغت نسبة الصادرات الجزائرية نحو اوربا59% والواردات 57.4%.
*المبادلات التجارية :
1)- الصادرات :
- معظم صادرات الجزائر عبارة عن محروقات ( بترول و غاز ) تتم عبر الأنابيب و الموانئ بسبب : - ضخامة الإنتاج .
- ضعف التنمية الاقتصادية .
- قلة الاستهلاك المحلي
2- الـــواردات:-
تستورد الجزائر مختلف المنتجات الصناعية والزراعية و الاستهلاكية بسبب :- ضعف التنمية – عدم تحقيق الاكتفاء الذاتي – كثرة الاستهلاك.
1- بقية العالم:
تتعامل الجزائر مع دول ومناطق كثيرة منها أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية ،آسيا ن الدول العربية وتقوم تلك العلاقة عل تصدير المواد الأولية بالدرجة الأولى واستيراد المواد المصنعة والأغذية
*مكانة الاقتصاد الجزائري في العالم:
- تنتمي الجزائر إلى مجموعة الدول النامية.
- احد أهم البلدان المصدرة للطاقة
- تخلص الجزائر من عبء المديونية وتصفية مشاكلها العالقة مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ونادي باريس ونادي لندن
.
- التحرر الفعلي للاقتصاد من قيود المديونية والضغوط الخارجية
- أصبحت قادرة على ضمان أكثر من ثلاث سنوات من الاستيراد لتغذية المواطن
- تحولت الجزائر اليوم إلى أكبر ورشة عمل في حوض المتوسط وشمال إفريقيا بفضل برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي رصد له مبلغ يفوق 145 مليار دولار
 
( جاء في جريدة المساء)
والأهم من هذا وذاك تخلص الجزائر من عبء المديونية وتصفية مشاكلها العالقة مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ونادي باريس ونادي لندن وهي الخطوة التي اعتبرها المحللون الاقتصاديون بمثابة التحرر الفعلي للاقتصاد من قيود المديونية والضغوط الخارجية.
وقد ذهبت الجزائر الى أبعد من ذلك فإلى جانب قدرتها على تسديد كامل مديونيتها، فقد أصبحت قادرة على ضمان أكثر من ثلاث سنوات من الاستيراد لتغذية المواطن وتسيير الاقتصاد بناء على استيراد المواد الصناعية والتكنولوجيات الحديثة بالإضافة الى فتح المجال للبنوك الجديدة لخلق جو من المنافسة النوعية والتي دفعت المواطن الى العمل برؤية جديدة وقوية.
وقد تحولت الجزائر اليوم إلى أكبر ورشة عمل في حوض المتوسط وشمال إفريقيا بفضل برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي رصد له مبلغ يفوق 145 مليار دولار وهو أهم مشروع اقتصادي منذ مخطط مارشال الامريكي عقب الحرب العالمية الثانية وذلك ما يؤكد أن بلادنا قد دخلت نهائيا في الخدمات الكبرى وبناء سوق قوي يبوئها مكانة محترمة من ناحية السياسة الخارجية والدبلوماسية.
وبفضل جهود الإنعاش الاقتصادي احتلت الجزائر مكانة هامة على الصعيد المغربي أيضا بحيث أصبح اقتصادها يشكل 67 من اقتصاد المنطقة أي بدونها لا حديث عن وجود اقتصادي أو مالي مغاربي وهذه نقطة جد حساسة بأخذها بعين الاعتبار الأوروبيون والأمريكان وحتى العرب بدليل تواجد أكثر من 140 شركة عربية بالسوق الجزائرية
 
مقدمة
بالرغم من القواسم
المشتركة بين دول البحر المتوسط إلا ان عوامل أخرى تميز بين دوله في الضفة الشمالية ودوله في الضفة الجنوبية من أهم عامل الاستعمار

- II الخصائص المشركة لبلدان البحر المتوسط ( طبيعيا ، بشريا
، الحضارية(
 الطبيعية
1-
أ
*- الموقع يتوسط العالم ويشكل حلقة وصل بين كل قارات العالم
ب-التضاريس
:
*- سلاسل جبلية قديمة وحديثة التكوين

*- السهول ساحلية وما بين الجبال ضيقة خاصة الدول الجنوبية

*- المجاري المائية تكثر في شماله وتقل في جنوبه

ج- المناخ
: متوسطي يتفاوت من حيث عناصره الحرارة والتساقط بين دول الشمال باتجاه المناطق المعتدلة ودول الجنوب باتجاه المناطق الحارة
د- الغطاء النباتي غابات متنوعة مناه الفلين والبلوط الدردار والزيتون والأحراش خاصة في الجهة الجنوبية

البشرية
2-
أ- النمو السكاني
والزيادة الطبيعة يتفاوت العدد بين دوله في الشمال الذي تقل به الزيادة الطبيعة عن 1% بينما دوله في الجنوب تشهد تطور عددي لارتفاع الزيادة الطبيعية في حدود 2.5 % تقريبا
ب الكثافة السكانية يتشابه سكانه من حيث التوزيع إذ اكبر كثافة تسجل في المناطق الساحلية وتراجع إلى الداخل

د- من حيث التمدن مجتمعاته متمدنة خاصة الدول التي في شماله

 الحضارية
: 3-
تشترك كافة دوله
في الحضار الرومانية والحضارة العربية الإسلامية والغربية والفرق الوحيد في اللغة في الشمال اللاتينية وفي الجنوب العربية والأمازيغية

- III أسباب التباين بين دول ضفتي البحر المتوسط

1- التباين الديني: الشمال دوله مسيحية
بينما الجنوب دوله إسلامية
2-التباين
الثقافي: في الشمال متعدد اللغات بينما في الجنوب عربي إسلامي
3- التقدم العلمي
والتكنولوجي :الدول في شماله تملك التطور العلمي والتكنولوجي والرقي الاجتماعي بينما دوله في الجنوب تشهد التخلف العلمي والتكنولوجي والاجتماعي
دراسة ظواهر محددة
: IV-
 أقاليم الندرة
1-
هي دول البحر المتوسط الجنوبية التي
تفتقر لكل وسائل
الرقي الاجتماعي الناجم عن الضعف الاقتصادي خاصة قطاع
الشغل
والإنتاج اضافة الى وفر اليد العاملة الشابة التي تبحث عن الشغل

 أقاليم الوفرة
: 2-
هي دول البحر المتوسط الشمالية التي تتوفر بها كل سبل العيش بالإضافة

الى تراجع نموها السكاني مما يوفر مناصب شغل
ليد عاملة أجنبية
 الهجرة الحتمية
3-
البحث عن
العمل و تحسين المعيشة و الأمن والاستقرار وقد ينعكس سلبا وينجم التمييز العنصر واستغلال الأدمغة
مقومات وعوامل بطء التنمية السياحية في الجزائر ومقارنتها بدول المنطقة
V-
-1المقومات
: الشريط الساحلي الذي به شواطئ بالغة الأهمية ، الغابات في أعالي الجبال ، الصحراء
*-التاريخية و
من مآثر الحضارات المتعاقبة الطاسيلي والامازيغية الرومانية الوندالية العربية الإسلامية وحتى آثار الاستعمار
- 2عوامل بطء تنمية السياحة في الجزائر

*-قلة الاهتمام به السياحة كمورد اقتصادي

*- قلة الإشهار بها محليا ودوليا

*- قلة التأطير للعاملين في هذا القطاع الحيوي


1-الاتحاد المغاربي :
أ- مراحل تأسيسه

ظلت فكرة بناء المغرب العربي تراود السكان منذ سنوات رغم سنوات الاستعمار إذ أنشأ المغاربيون عدة مؤسسات و عقدوا لقاءات منها
:
*- نجم شمال إفريقيا سنة 1926 بباريس الذي ناضل من استقلال دول المغرب العبي

*- لجنة تحرير المغرب العربي سنة 1927 بالقاهرة
بقيادة عبد الكريم الخطابي بطل ثورة اليف المغربي
*- مؤتمر وحدة المغرب العربي و تحرير الجزائر سنة 1958 بطنجة

*- لقاءات وزراء المالية و الاقتصاد سنة 1964 و 1967

*- قمة زرالدة 10يونيو 1988 التحضير لتأسيس اتحاد المغرب العربي

*- قمة مراكش 17 فبراير 1989 توقيع معاهدة اتحاد المغرب العربي

ب- أهدافه
:
* يلاحظ من مواد
معاهدة اتحاد المغرب العربي محاولة الدول الخمسة لتكوين مجموعة متكاملة متعاونة في ما بينها و تعمل على تحقيق حرية تنقل الأشخاص و الأموال السلع و إقامة تعاون مع الدول و المجموعات الإقليمية الأخرى لصيانة السلام
* يشمل التعاون
الذي يرمي إليه اتحاد المغرب العربي كل المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و تحقيق رفاهية مجتمعاتها و الدفاع عن حقوقها
ج
-
*- مجلس الرئاسة،

*- أمانة عامة،

*- مجلس شورى،

*- الهيئة القضائية،

*- اللجان الوزارية المتخصصة،

*- لجنة المتابعة
.
اتحاد المغرب العربي خيارا استراتيجيا
: د-
لا يزال التعامل
بين دول المغرب العربي ضعيفا إذا ما قورن بتعاملها مع مجموعات أخرى يلاحظ الضعف بمقارنة مؤشرات المغرب العربي مع غيره إذ لا تمثل الأراضي الزراعية سوى : 5.72 % في حين تصل في الولايات المتحدة إلى : 21 % و في فرنسا : 34% .و لا يتعدى إنتاج القمح 12.19 مليون طن في حين يصل في الولايات المتحدة إلى 59 مليون طن و في فرنسا 30.7 مليون طن
*لا يمكن التغلب
على التخلف إلا بتفعيل بناء المغرب العربي و لا يتحقق هذا إلا بتجاوز الخلافات بين دول المغرب العربي و خاصة ملف وحدتنا الترابية.
-2 الشراكة الجزائرية الأوروبية
*- الاتفاقيات الجزائرية والاتحاد الأوروبي من اجل الشراكة

أ- 1976 - الاتحاد الأوروبي والجزائر يوقعان اتفاقاً للتعاون الاقتصادي
.
ب- 1995 (نوفمبر) - الاتحاد الأوروبي والبلدان المتوسطية يطلقون
[ فقط المشتركين فى المنتدى يمكنهم رؤية الرابط . لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول] لتحقيق المزيد من التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.
ج
- المجلس الشعبي الوطني الجزائري يصادّق بأغلبية ساحقة
يوم الاثنين (14 مارس) على اتفاقية شراكة أبرمت في أبريل
2002 بين الاتحاد الأوروبي والجزائر. ويهدف اتفاق شراكة تم التوقيع عليه في ديسمبر 2001، إلى التخلص من التعريفة الجمركية بغية إحداث منطقة تجارة حرة بين الجزائر والاتحاد الأوروبية في غضون عشر سنوات.
*- دور الجزائر في تفعيل الشراكة

*- فتح الأسواق الجزائرية أمام الصادرات الأوروبية

*-الإلغاء التدريجي للرسوم الجمركية

*-تنويع الصادرات الجزائرية

*- التعاون العلمي والثقافي

*- مساعدة الاتحاد للجزائر ماليا

*- تشجيع الاستثمار في الجزائر

III-مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في منطقة البحر المتوسط وأوروبا
1- يعتبر الاتحاد الأوروبي أهم الشركاء بالنسبة للجزائر في مجال التجارة: ما يناهز ثلثي التجارة الخارجية للجزائر تتم مع الاتحاد الأوروبي، وفق معطيات نقلا عن المديرية العامة التابعة للمفوضية الأوروبية.
2- الطاقة تمثل
السلعة الرئيسية في صادرات الجزائر إلى الاتحاد الأوروبي. وقد بلغت المحروقات والمواد ذات الصلة 71.8٪ من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي من الجزائر في عام 2004 مما يجعلها سادس أكبر مزود للاتحاد الأوروبي في هذا القطاع.
3- صادرات الاتحاد
الأوروبي إلى الجزائر في العام نفسه الآلات (30.8٪) ومعدات النقل (20.5٪) والمنتجات الزراعية (14.1٪) والمنتجات الكيميائية (13.7٪).
4- الميزان
التجاري لصالح الجزائر (11.250 مليون يورو في عام 2000) حيث يستطب الاتحاد الأوروبي على 62.7٪ من صادرات الجزائر ويزودها بنسبة 58٪ من الواردات.
5- الاقتصاد الجزائري

*- المحروقات
(النفط والغاز). فتحتل 97٪ من الصادرات وتمثل 30٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وتوفر موارد المحروقات 65٪ من ميزانية الدولة.
*- الزراعة موقعا
هامشيا فيما يساهم القطاع الصناعي غير النفطي بنسبة 7٪ فقط من الناتج المحلي الإجمالي وذلك على رغم وضع برنامج ضخم لإعادة الهيكلة والخصخصة.

*تعد سواحل البحر الأبيض المتوسط من السواحل المتدهورة من الناحية البيئية بسبب زحف الاسمنت والتلوث والنفايات ... كما أن المناطق الجبلية تشهد الحرائق وإزالة الغابات والانجراف والبناءات .... أما المناطق الداخلية فتعاني هي الأخرى من البناءات الإسمنتية وزحف الرمال
وحتى لا تزداد الأوضاع سوءا وتدهورا خصصت الدولة الجزائرية ميزانية خاصة للحفاظ على البيئة تقدر ب 3.5 مليار دولار أمريكي

*للجزائر وزن كبير داخل دول البحر الأبيض المتوسط لما تملكه من مقومات طبيعية
و جغرافية سمحت لها بان تكون بوابة إفريقيا نحو أوروبا
 
أ- الخصائص الطبيعية :
الموقع:الإشراف على البحر الأبيض المتوسط الذي يعتبر مركز العالم القديم . تقدر مساحته ب 510000 كم2 ويمتد على مسافة 3860كلم طولا و 1600كلم عرضا – متوسط عمقه 1500م
-توسط العالم يتصل بأوربا و آسيا وإفريقيا و المحيط الأطلسي و البحر الأحمر و الأسود و بالتالي يمكن الاتصال بكل القارات
التضاريس: جبال حديثة التكوين الجيولوجي – متوسطة الارتفاع
- سهول متنوعة ساحلية ضيقة خصبة وداخلية واسعة و خصبة خاصة الضفة الشمالية
المناخ: مناخ متوسطي( دافئ ممطر شتاءا حار جاف صيفا ويتباين التغير في المناخ بين الشمال و الجنوب ففي الضفة الشمالية تزداد البرودة و التساقط كلما توغلنا في الداخل بينما يحدث العكس في الضفة الجنوبية للبحر المتوسط
النبات:الزيتون – الصنوبر – الفلين – الصنوبر البحري- البلوط ...الخ
ب-الخصائص البشرية:  -الكثافة عالية على السواحل
-                                ارتفاع عدد سكان المدن الساحلة
ج-حضارية :
-عرفت نفس الحضارات (رومانية –عربية إسلامية ) مع نوع من التمييز بين الشمال و الجنوب ففي الشمال المسيحية و اللاتينية وفي الجنوب : الأمازيغية ثم العربية و الإسلام
-الديانات (مهد الديانات السماوية)
-التقارب الثقافي
أسباب التباين:   2- الديانة (شمال مسيحي-جنوب مسلمين)
                      2- تباين ثقافي (جنوب عربية إسلامية –شمال متعدد اللغات)
                      3- تباين تكنولوجي:- شمال متقدم (الاهتمام بالعلوم) - جنوب متخلف (عدم الاهتمام و نقص الإمكانيات)
*علاقة الجزائر بالضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط :
- بداية الحوار بين الضفتين سنة 1995(ندوة برشلونة ) صدرت خلالها جوانب التعاون (ماليا – اقتصاديا -أمنيـا - اجتماعيا – ثقافيا )
-  تجسيد هذه الفكرة سنة 2002 بإمضاء الجزائر لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي
* دور الجزائر في تفعيل الشراكة: -  فتح الأسواق الجزائرية للمنتوجات الأوروبية .
                                             -  إلغاء الرسوم الجمركيــة بتفكيكها تدريجيا (12 سنة )
                                             -  تنويع الصادرات الجزائرية
                                             -  الحصول على مساعدات مالية
                                             - التعاون الثقافي و العلمي
                                            -  إنشاء محاكم مشتركة للبث في الخلافات التجارية .
                                             - استقطاب الاستثمارات .
                                            -  بلغت نسبة الصادرات الجزائرية نحو اوربا59% والواردات 57.4%.
*الآفاق المستقبلية: - دخول الجزائر في الشراكة الاورو متوسطية؟
                         -  تحقيق نمو اقتصادي بفضل اكتساب التكنولوجيا المتقدمة
                          - تشجيع الاستثمارات الأوربية في الجزائر خاصة الصناعة والزراعة.
                          - رغبة الجزائر في إرساء دعائم تعاون اقتصادي يقوم على أسس عادلة
                          - اثراء التعاون الثقافي و العلمي بين الطرفينز
                          - الحد من الهجرة نحو الشمال بتحسن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.
تقويم مرحلي :- كيف يمكن للجزائر أن تستفيد من إمكانياتها السياحية
 
 
 
 
 
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف