تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الفيتامينات و فوائدها

#1
الفيتامين و اهميته في جسم الانسان 

اهلا بكم اعضاء و زوار منتديات مكتبة البخاري هذا موضوع قيم و جميل حول الفيتامينات، يجب على كل شخص ادراك اهميتها في جسمه نترككم مع الشرح . 
الفيتامينات (من فيتا "الحياة" وأمين) هي مركبات عضوية مهمة للكائن الحي بمثابة مغذيات حيوية بكميات محدودة. وتسمى المركبات الكيميائية العضوية بفيتامين عند صعوبة تصنيعها بكميات كافية عن طريق الكائن الحي، ويجب الحصول عليها من الغذاء. وبالتالي فإن المصطلح يعتمد على الظرف وعلى كائن حي معين. على سبيل المثال، حمض الاسكوربيك (فيتامين C) يعتبر فيتامين للبشر، ولكن ليس لمعظم الحيوانات الأخرى، وهناك حاجة لتواجد البيوتين وفيتامين D في النظام الغذائي للإنسان فقط في ظروف معينة. المكملات الغذائية مهمة لعلاج بعض المشاكل الصحية إلا انه هناك أدلة قليلة على فائدتها لمن يستخدمها من الأصحاء. ومن المتفق عليه، فإن مصطلح فيتامين لا يشمل المواد الغذائية الأساسية الأخرى مثل المعادن، الأحماض الدهنية الأساسية [الإنجليزية]، والأحماض الأمينية الأساسية (التي يجب أن تكون كمياتها في الغذاء أكبر من الفيتامينات). في الوقت الحاضر يوجد ثلاثة عشر نوعا من الفيتامينات معترف بها عالميا.

تصنف الفيتامينات على حسب نشاطها البيولوجي والكيميائي، وليس تركيبتها، بالتالي أي "فيتامين" يشير إلى عدد من مركبات الفيتامير تظهر النشاط البيولوجي المرتبط بفيتامين معين. وتجمع كمركبات كيميائية ويطلق عليها مسمى فيتامين وترتب أبجديا، على سبيل المثال "فيتامين A" يحتوي على المركبات ريتينال، ريتينول، والكاروتينات الأربعة. الفيتامرات بطبيعتها قابلة للتحول إلى شكل نشط من الفيتامين في الجسم، كذلك تكون في بعض الأحيان قابلة للتحول مع بعضها البعض.
للفيتامينات وظائف كيميائية حيوية متنوعة. بعضها تعمل مثل الهرمونات كمنظم في استقلاب المعادن (مثل فيتامين D)، أو منظم لنمو الخلايا والأنسجة والتمايز (مثل بعض أشكال فيتامين A)، والأخرى تعمل كمضادة للأكسدة (مثل فيتامين E وفيتامين c) وأكثرها تعددا (مثل فيتامين B المركب) تعمل كطليعة للعوامل المساعدة للإنزيمات، حيث تساعد الإنزيمات في عملها كتحفيز عملية التمثيل الغذائي. بهذا الدور، قد تكون الفيتامينات مرتبط بشدة بالإنزيمات كجزء من مجموعات بديلة، على سبيل المثال، البيوتين جزء من الإنزيمات المشاركة في صنع الأحماض الدهنية. قد تكون الفيتامينات أقل ارتباطا بمحفزات الإنزيمات كالإنزيمات المساعدة، جزيئاتها قابلة للفصل وتعمل على حمل مركبات كيميائية أو إلكترونات بين الجزيئات. على سبيل المثال، حمض الفوليك يحمل أشكال مختلفة من مجموعات الكربون (ميثيل، فورميل، والميثيلين [الإنجليزية]) في الخلية. على الرغم من أن هذه الأدوار في مساعدة تفاعلات ركائز الإنزيمات أكثر المهام معرفة بين الناس إلا أن وظائف الفيتامين الأخرى لا تقل أهمية.
وتصنّف الفيتامينات على أساس قابليتها للذوبان في الماء أو الدهن حيث توجد فيتامينات قابلة للذوبان في الماء (فيتامينات ب المركب B   وفيتامينات قابلة للذوبان في الدهون (فيتامينات أ A ود D وهـ E وك K)
الفيتامينات يوجد العديد من الفيتامينات التي تعلب دوراً هاماً في تنفيذ وظائف الجسم الحيوية، ومنها ما هو ذائب في الماء، ومنها ما هو ذائب في الدهون، وتختلف مصادرها من نباتية وحيوانية، ويحتاجها الجسم بكميات قليلة، ولكنها في غاية الأهمية، وسنقوم بعرض أهمية بعض الفيتامينات ومن أين نحصل عليها.

[صورة مرفقة: tipos-de-vitaminas-e1465831011834.jpg]

فيتامين أ فوائده:
 مهم لنمو العظام والأسنان، والمحافظة على سلامة النظر، ومقاومة الجلد للالتهابات، والتناسل، والرضاعة.
 مصادره:
 مصادره النباتية: الجزر، والبقدونس، والبطيخ، والمشمش، والسبانخ، والجوز، والفاصولياء، والمشمش، والقرنبيط، والدراق، والخس، والبندورة، والموز. 
مصادره الحيوانية: صفار البيض، والحليب ومنتجاته، والاسماك الدهنية، وزيت السمك.

 آثار نقصه على الجسم: 
جفاف العين، والعشى الليلي، وتقرّن القرنية. تأخر النمو عند الأطفال.
 تأخّر التئام الجروح. 
ظهور بقع بيضاء على الأظافر. 
ضعف الأسنان. 
الإسهال.
العقم عند الرجال، وجفاف المهبل عند النساء. 
ضعف السمع. 
التهاب الحلق والقصبة الهوائية، والحنجرة.

فيتامين ب1 فوائده: 
مهم للجهاز العصبي، وتزداد أهميته بعد بذل مجهود عضلي. 
مصادره:
مصادره النباتية: قشرة القمح، وجنين القمح، والفاصوليا، والملفوف، والبطاطا، والجزر، والتين، والمكسرات كالبندق، والجوز، واللوز، والبرتقال والقرنبيط. 
مصادره الحيوانية: صفار البيض، والأسماك، واللحوم، والكبد، واللبن. 

آثار نقصه على الجسم: 
اضطرابات عصبية كالصداع، وخدر في الأطراف، وأرق والاضطراب والتهاب الأعصاب. 
اضطرابات في الجهاز الهضمي كالغثيان، والقيء، والإمساك، وفقدان الشهية للطعام. 
اضطرابات في العضلات كالشلل، وضمور العضلات. 
اضطرابات في الدورة الدموية كخفقان القلب وضعفه.

فيتامين ب2 فوائده:
 يساهم في نمو الخلايا، ويساعد على امتصاص الحديد. 
مصادره: 
مصادره النباتية: الموز، والخوخ، والمشمش، والسبانخ، والبندورة، والفجل، والذرة، والشوفان.
 مصادره الحيوانية: الحليب ومنتجاته، والأسماك، والبيض، والكبد، والقلب، والكلى. 

آثار نقصه على الجسم: 
التهاب اللسان واللثة. 
تشقق الشفاه. 
تشكل غشاء على قرنية العين، وكثرة الدموع. 
اضطرابات في الهضم. 
احتقان في الأوعية الدموية.
 تكسر الأظافر.
 سقوط الشعر.
 فقر الدم.

فيتامين ب3 فوائده: 
يدخل في تكوين كريات الدم الحمراء، ويساعد على النمو، وهو مهم لصحة الجلد ولعمل الجهاز العصبي، وجهاز الهضم. 
مصادره: 
مصادره النباتية: خميرة الخبز، والبندورة، والبقوليات كالفاصولياء، والحمص، والبازيلاء، والقرنبيط، والملفوف، والجزر. 
مصادره الحيوانية: اللحوم وصفار البيض. 

آثار نقصه على الجسم: 
مشاكل في الجهاز الهضمي كالغثيان والقيء، والإمساك، والتهاب الأمعاء. 
ضعف الذاكرة، وتشويش في الفكر، والصداع، والدوار.
 حرقة في الجلد واللسان. طنين في الأذن.

فيتامين ج فوائده: 
يساعد في تكوين كريات الدم الحمراء، وزيادة المناعة، والنمو، ومكافحة اللتهابات، والسرطان.
مصادره: 
مصادره النباتية: الحمضيات، والبندورة، والسبانخ، والجزرن والتفاح، والعنب، والجرجير، والقرنبيط، والبقدونس.
مصادره الحيوانية: الكبد، واللبن. 

آثار نقصه على الجسم: 
فقر الدم.
 تسوّس الأسنان. 
آلآم المفاصل.
 نزلات البرد والإنفلونزا.
 بطء جبر العظام عند انكسارها.
 قرحة المعدة.

فيتامين د فوائده: 
يساعد على بناء العظام والأسنان، فهو يعمل على ترسيب الكلس فيها. 
مصادره: 
مصادره النباتية: لا يوجد في النباتات، ويمكن الحصول عليه من خلال التعرّض لأشعة الشمس.
 مصادره الحيوانية: الأسماك الدهنية، والحليب ومنتجاته، والبيض. 

آثار نقصه على الجسم:
 الكساح عند الأطفال. 
هشاشة العظام. 
تشوّه في تكون العظام. 
الروماتيزم. 
الأكزيما.

فيتامين هـ فوائده: 
مهم لعمل الغدة النخامية، وانتاج الهرمونات الجنسية، ونمو الأجنة، وتكوين الحيوانات المنوية، وتقوية عضلة القلب.
 مصادره: 
مصادره النباتية: البقدونس، والجرجير، زيت الزيتون، وزيت الذرة.
 مصادره الحيوانية: صفار البيض، والحليب ومنتجاته، والكبد. 

آثار نقصه على الجسم: 
الإجهاض. 
عدم إنتاج الحيوانات المنوية. 
ضعف عضلة القلب. 
انقطاع الطمث المبكر. 
الذبحة الصدرية.

اسماء الفيتامينات وتاثيرها في الجسم :
فيتامين A: يدعى الريتينول، اكتُشف عام 1909م، ويعد هذا الفيتامين مسؤولاً عن نقل الضوء إلى شبكية العين، حيث إنّ نقصه يؤدي إلى الإصابة بالعشا الليلي، ويمكن إيجاده في اللحوم، والبيض، والكبدة، وزيت كبد الحوت، بالإضافة إلى الكلاوي والجبنة. 
فيتامين C: يدعى حمض الأسكوربيك، اكتُشف عام 1912م، وهو مهمٌ في تركيب الكولاجين، والمكوّن لإطار أنسجة الجسم، حيث يؤدي نقصه في الجسم إلى الإصابة بداء الأسقربوط، وسوء التئام الجروح، وإصابة الأطفال بتشوه العظام، ويمكن إيجاده في الفواكه، والخضروات، والحمضيات.
 فيتامين B: ينقسم إلى ثمانية أنواع، واكتُشف في أوقاتٍ مختلفةٍ، ويساعد في عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، والمحافظة على وظيفة الدماغ، وعمل القلب. 
فيتامين D: اكتُشف عام 1918م، وله دور فاعل في امتصاص الكالسيوم في العظام، مما يحميها من الهشاشة ويقويها، لذلك فإنّ نقصه يؤدي إلى لين العظام عند الكبار، ومرض الكساح عند الأطفال، وهو موجودٌ بشكل أساسي في أشعة الشمس. 
فيتامين E: اكتشف عام 1922م، ويحمي الجسم من التدمير، ويعمل كمضاد للأكسدة، ويؤدي نقصه إلى الإصابة بفقر الدم.
فيتامين K: اكتشف عام 1929م، وهو المسؤول عن عمليات تجلط الدم، حيث يؤدي نقصه إلى نزيف الدم بشكلٍ غير طبيعي.

الغذاء والصحة:
 أثبتت الدراسات الحديثة أن للغذاء علاقة وطيدة بالصحة، فكلّما كان الغذاء متكاملاً يحتوي على العناصر الغذائية المختلفة؛ مثل: البروتينات، والفيتامينات، والمعادن، والكربوهيدرات، فإنّ ذلك يؤثر في عملية نمو الجسم بشكل طبيعي وسليم، ومقاومة الأمراض، والشفاء منها، والتقليل من تأثيرها المرضي في الجسم، ولكن عند حدوث أي خلل في النظام الغذائي، فإن ذلك يظهر على الجسم بشكل مباشر أو غير مباشر. ومن العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان الفيتامينات.

فوائد الفيتامينات:
تلعب الفيتامينات دوراً فاعلاً في الجسم، فهي المسؤولة عن تحويل الغذاء الداخل للجسم إلى طاقة، ويختص كل نوع من الفيتامينات بوظائف محددة، ولا يمكن أن يحل محله أي فيتامين آخر، كما أنّ النقص الذي يحصل في أي نوع من الأنواع يؤدي إلى الإضرار ببقية الفيتامينات، وقد يعيق عمل بعضها، ويسبب الأمراض للجسم.

النقص الفيتاميني :
الغياب أو النقص النسبي للفيتامينات في الغذاء يؤدي إلى حالات وأمراض نقص مميزة. نقص فيتامين واحد فقط من فيتامينات ب لأن الأغذية الفقيرة تؤدي إلى حالات نقص متعددة. وعلى الرغم من ذلك هناك متلازمات معينة مميزة لنقص فيتامينات معينة. وبالنسبة للفيتامينات القابلة للذوبان في الماء هناك أمراض نقص معينة: البري بري (نقص الثيامين) والتهاب الشفتين والتهاب اللسان والتهاب الجلد الدهني وحساسية الضوء (نقص الرايبوفلافين) البلاجرا أو الحصاف (نقص الناياسين) والتهاب الأعصاب الطرفية (نقص البيريدوكسين) وفقر الدم الخبيثة وحموضة البول بالميثيل أمونيا وفقر الدم الضخم الأرومات (فقر الدم بعوز الفيتامين بي 12 و/أو نقص حمض الفوليك) والإسقربوط (نقص حمض الأسكوربيك). ويمكن تجنب نقص الفيتامينات عن طرق تناول أطعمة من أنواع مختلفة بكميات كافية.
وبسبب ذوبان هذه الفيتامينات في الماء فإن الزيادة منها تفرز في البول وبالتالي فهي لا تتراكم بتركيزات سامة إلا نادراً ولنفس السبب فإن تخزينها داخل الجسم محدود يجب أن يتم تناولها بصورة منتظمة (باستثناء الكوبالامين). أما بالنسبة للفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون فإن الحالات المؤثرة على هضم وامتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل البراز الدهني والاضطرابات في الجهاز الصفراوي تؤدي جميعاْ إلى النقص مما يؤدي إلى متلازمات تختلف حسب الفيتامين الناقص فمثلاْ نقص فيتامين أ يؤدي إلى العشى الليلي وجفاف العين ونقص فيتامين د يؤدي إلى الكساح ونقص فيتامين هـ -نادر الحدوث- يؤدي إلى اضطرابات عصبية وأنيميا في المواليد الجدد ونقص فيتامين ك وهو أيضاً نادر جداً في البالغين يؤدي إلى النزيف في المواليد الجدد.
وبسبب قدرة الجسم على تخزين كميات زائدة من الحيمينات (الفيتامينات)القابلة للذوبان في الدهون يمكن أن يحدث تسمم نتيجة التناول المفرط لفيتامين أ ود. فيتامينات أ والبيتاكاروتين وهـ تعمل كمضادات للأكسدة مما يفسر دورها.
الى هنا اصدقائي نكون قد وصلنا الى النهاية نلتقي في مضوع اخر باذن الله .

أقرأ أيضا : 
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف