تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

اللاعب نيمار داسيلفا سانتوس جيونيور

#1
نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور (بالبرتغالية: Neymar da Silva Santos Júnior)
من مواليد 05 فبراير 199 لاعب كرة قدم برازيلي، يلعب في مركز الجناح و الهجوم في صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ومنتخب البرازيل. انضم إلى باريس سان جيرمان في الثالث من أغسطس عام 2017 قادماً من نادي برشلونة الإسباني بعد أن قام النادي الباريسي بدفع قيمة الشرط الجزائي في عقده مع البارسا والبالغ 222 مليون يورو، ليصبح بالتالي أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم على الإطلاق.


بَرَز نيمار في سن مبكرة مع نادي سانتوس في موطنه البرازيل، حيث لعب أول مباراة له كمحترف مع الفريق الأول وهو لا يزال بسن السابعة عشرة. وساهم في فوزه ببطولة بكأس البرازيل عام 2010حيث توُّج بلقب هداف البطولة بـ11 هدفاً، أحدها في ذهاب النهائي، ثمّ قاده لإحراز كأس ليبرتادوريس في العام التالي، حيث كان هدّاف الفريق في المسابقة وسجّل في إياب النهائي الحاسم كذلك، والذي كان أول لقب قاري يُتوَّج به النادي منذ أيام الأسطورة بيليه عام 1963. وحاز خلال مشواره مع النادي على جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية مرتين، عام 2011 و2012، قبل أن ينتقل إلى أوروبا وينضمّ إلى نادي برشلونة الإسباني في صيف 2013. ويكوِّن مع كلٍّ من ليونيل ميسي و‌لويس سواريز ثلاثي هجوم قويٍ عُرف بالـ"MSN" (الحرف الأول من اسم كلِّ واحدٍ منهم)، ومع البارسا فاز نيمار بالثلاثية التاريخية التي تشمل الدوري الإسباني و‌كأس الملك و‌دوري أبطال أوروبا موسم 2014–15، وفاز بعدها بالثنائية المحلية في الموسم الموالي. وخلال مشواره مع الفريق الكاتلوني حاز على المركز الثالث في سباق كرة الفيفا الذهبية عام 2015. لينتقل بعدها إلى نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة قياسية هي الأضخم في تاريخ كرة القدم.

[صورة مرفقة: neymar-says-watch-red-bull-street-style-...ull-tv.jpg]

مع منتخب البرازيل الوطني يحتلّ نيمار المرتبة الرابعة في سجلّ أفضل الهدّافين في تاريخ المنتخب بـ53 هدفًا في 83 مباراة، منذ مشاركته الأولى التي جاءت حينما كان بعمر الثامنة عشرة. وكان نيمار لاعبًا أساسيًا في فوز البرازيل ببطولة أمريكا الجنوبية للشباب تحت 20 سنة في عام 2011، البطولة التي كان هدافها، وساهم كذلك في فوز منتخبه ببطولة كأس القارات 2013 التي حاز كرتها الذهبية كأفضل لاعب. بينما لم تكتمل مشاركته في كل من كأس العالم 2014 و‌كوبا أمريكا 2015 بسبب الإصابة والإيقاف تواليًا، لكنه قاد المنتخب للفوز بأول ميدالية ذهبية في تاريخه في كرة قدم الرجال في الألعاب الأولمبية الصيفية 2016. وفي عام 2017 حاز على المركز الثالث في السباق على جائزتي الأفضل المقدمة من الفيفا والكرة الذهبية المقدمة من مجلة فرانس فوتبول.

يُعتبر نيمار أكثر لاعب رُشّحت أهدافه وفاز بجائزة بوشكاش لأفضل هدف في العام، والمقدَّمة من قِبل الفيفا، حيث ترشّح خمس مرات ضمن قائمة العشرة، وثلاث مرات في القائمة الثلاثية؛ فحلّ في المرتبة الثالثة مرتين، وفاز هدفه ضدّ فلامنجو -حينما كان لاعباً لصفوف سانتوس- بالجائزة عام 2011.
نشأته وحياته:
وُلد نيمار جونيور دا سيلفا يوم 5 فبراير عام 1992 في ضاحية موغي دا كروز بمدينة ساوباولو البرازيلية، لأبوين برازيليين هما نيمار سانتوس سينيور، ونادين دا سيلفا، وقد سُمّي على والده نيمار الأب الذي كان لاعب كرة قدم محترف فيما سبق، والذي كان منذ البداية السند الأكبر لابنه، وهو من اهتمّ بموهبتة منذ الصغر، ثمّ كان ممثّله القانوني في جميع عقوده التي أبرمها خلال مسيرته.
المسيرة الكروية:
سانتوس
بدايته المبكرة:
بدأ لعب كرة القدم في سن مبكر وسرعان ما تم رصده من نادي سانتوس، الذي عرض عليه عقدًا في عام 2003، وانضم إلى أكاديمية شبابهم. في سن ال 14 عامًا، سافر إلى إسبانيا من أجل الإنضمام لنادي ريال مدريد، في الوقت الذي كان يمتلك فيه ريال مدريد نجومًا، مثل رونالدو وزين الدين زيدان والبرازيلي روبينيو.
اجتاز اختبار الإنضمام. ولكن سانتوس دفع مليون يورو من أجل إبقائه في النادي. ثم نجح مع صفوف شباب سانتوس وتألق فيه، وحصل في النهاية على ترقية للفريق الأول عام 2009.

2009 : الموسم الأول
لعب أول مباراة رسمية له في 7 مارس 2009، على الرغم من أنه كان يبلغ من العمر 17 سنة فقط. ولعب لمدة ثلاثين دقيقة، في المباراة التي فاز فيها سانتوس على نادي موجي ميريم بنتيجة 2–1. بعد شهر واحد، في 11 أبريل، سجل نيمار الهدف الحاسم في المباراة التي فاز فيها سانتوس على بالميراس بنتيجة 2–1 في مباراة الذهاب من دور نصف النهائي لبطولة كامبيوناتو باوليستا 2009. ومع ذلك تلقّى سانتوس في النهائي هزيمة قاسية ضد نادي كورينثيانز بمجموع المباراتين 4–2. في موسمه الأول، سجل نيمار 14 هدفا في 48 مباراة.
2010 : الفوز بكامبيوناتو باوليستا
واصل نيمار تألقه في عام 2010، وسجل في 15 أبريل 2010 خمسة أهداف لسانتوس في المباراة التي فازوا بها بنتيجة 8–1 على غواراني في مرحلة التصفيات المؤهلة لكأس البرازيل. بعد كامبيوناتو باوليستا 2010 والذي سجل فيه نيمار 14 هدفا في 19 مباراة، توج النادي بطل بعد فوز 5–5 (بفضل قانون أهداف خارج الديار) على سانتو أندريه في النهائي. وأعطي جائزة أفضل لاعب في المسابقة. أداء نيمار مع سانتوس أدى إلى تشبيه طريقة لعبه مع لاعبين برازيليين آخرين، مثل روبينيو والأسطورة البرازيلية بيليه.
في عام 2010، رفض سانتوس عرضا بقيمة 12 مليون £ من نادي وست هام يونايتد الإنجيزي، وفي وقت لاحق تلقوا عرضا من نادي إنجليزي آخر، وهو تشيلسي، أفادت التقارير أنهم عرضوا مايقارب 20 مليون £. وعلى الرغم من عدم رغبة سانتوس في البيع، إلا أن نيمار نفسه أصر وقال "أنا ركز على سانتوس فقط" ، وأشار وكيله، واغنر ريبيرو، إلى أن مهنة نيمار ستكون في مكان آخر، مشيرا إلى أنه "يريد أن يصبح أفضل لاعب في العالم، ونسبة تحقيق هذا الحلم في البرازيل هي 0%." على الرغم من اعترافه بعد عام واحد، في مقابلة مع صحيفة ديلي تلغراف، أنه كان سعيدا بإهتمام تشيلسي به لأنه كان "يحلم باللعب في أوروبا"، في حين ذكر أيضا أنه في ذلك الوقت كان القرار الصحيح هو البقاء في البرازيل.
في 30 نوفمبر 2010، باع سانتوس 5٪ من رسوم إنتقاله المستقبلية التي سيحصل عليها لمجموعة استثمار، تيرسيرا إستريلا إنفستيمنتوس S.A. (تيسا)، بمبلغ 3.549.900 ريال برازيلي (1.5 مليون يورو). في ديسمبر 2010، حصل نيمار (الذي كان عمره 18 عام) على المركز الثالث في السباق على جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية 2010، خلف أندريس داليساندرو وخوان سيباستيان فيرون.
2011 : جائزة بوشكاش
سجل نيمار 6 أهداف في نهائيات كأس ليبرتادوريس 2011، ليصبح أعلى ثالث هداف في البطولة، بما في ذلك هدف الفوز على سيرو بورتينيو بنتيجة 4–3 في الدور نصف النهائي. في مباراة الذهاب من نهائي البطولة، واجه سانتوس الفريق الأوروغواياني بنيارول وانتهت المباراة بالتعادل السلبي 0-0 في مونتفيدو. وفي مباراة الإياب، افتتح التسجيل عند الدقيقة 46 ليفوز سانتوس بنتيجة 2-1 وحصل على لقب رجل المباراة. ليحقق سانتوس أول لقب كوبا ليبرتادوريس منذ عام 1963، عندما كان الأسطورة البرازيلي بيليه يلعب للنادي.
في سبتمبر 2011، هدد رئيس نادي سانتوس لويس ريبيرو بتقديم شكوى ضد ريال مدريد إلى الفيفا بعد تقارير تفيد بأنهم حاولوا التعاقد مع نيمار بدون مخاطبة ناديه. في 9 نوفمبر 2011، وافق نيمار وسانتوس على تمديد العقد الذي من شأنه أن يبقي الاعب مع النادي حتى بعد كأس العالم 2014 في البرازيل. وتفيد التقارير أنه بعد التجديد زاد راتبه بنسبة 50٪، ليصل إلى نفس الراتب الذي كانت الأندية الأوروبية الكبرى مستعدة لدفعه له. في 14 ديسمبر 2011، سجل الهدف الافتتاحي لسانتوس حيث هزموا كاشيوا ريسول 3-1 في الدور نصف النهائي لكأس العالم للأندية على ملعب تويوتا في تويوتا، اليابان، لكنه فشل في التسجيل أمام برشلونة في المباراة النهائية في 18 ديسمبر 2011، حيث خسر سانتوس 4–0، وأنهى البطولة كوصيف. وحصل على جائزة بوشكاش 2011 لتسجيل هدف منفرد رائع في الدوري البرازيلي ضد فلامنغو، في المباراة التي خسروها بنتيجة 5–4. في 31 ديسمبر 2011، فاز بجائزة أفضل لاعب كرة قدم في أمريكا الجنوبية لعام 2011 للمرة الأولى، بفارق قياسي، على خطى دييغو مارادونا، روماريو، بيليه وزيكو.

2012 : أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية
في 5 فبراير 2012، عندما بلغ العشرون عاماً، سجل نيمار هدفه المائة كلاعب كرة قدم محترف، ضد بالميراس في كامبيوناتو باوليستا. في 25 فبراير 2012 - سجل هدفين، واحد منها كان من 25 ياردة - وصنع اثنان آخران ليساعد فريقه على الفوز بنتيجة 6–1 على بونتي بريتا. في 7 مارس 2012، سجل هاتريك في المباراة التي انتهت بفوز فريقه بنتيجة 3–1 في كأس ليبرتادوريس. في 29 مارس، سجل هدفين ضد غواراتينغيتا في المباراة التي أنتهت بفوز فريقه بنتيجة 5–0. وفي المباراة التي كانت ضد ساو باولو في 29 أبريل 2012، سجل هاتريك لتنتهي المباراة بنتيجة 3–1. بعد ذلك، أحرز هدفين في مباراة الذهاب والإياب في نهائي كامبوناتو باوليستا 2012 ضد غواراني، في المباراتين التي انتهت بمجموع 7–2. أنهى نيمار بطولة كامبوناتو باوليستا 2012 بـ20 هدف، ورُشح لجائزة أفضل لاعب وأفضل مهاجم، وتوج سانتوس بطلاً للبطولة.

في 25 أغسطس 2012، سجل هدفين في المباراة التي فازوا بها بنتيجة 2–1 على بالميراس. في 3 نوفمبر 2012، سجل هاتريك وصنع هدف لفيليبي أندرسون، ليقود فريقه للفوز بنتيجة 4–0 على كروزيرو. وفاز في عام 2012 بجائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية، ليحافظ على الجائزة للسنة الثانية على التوالي.

2013 : الموسم الأخير
بدأ نيمار بطولة باوليستا 2013 بتسجيله هدفين في المباراة الأولى، التي انتهت بفوز فريقه بنتيجة 3–1 على ساو برناردو في 19 يناير 2013. بعد أربعة أيام في 23 يناير 2013، سجل مرة أخرى ضد بوتافوغو في المباراة التي فاز فيها فريقه بنتيجة 3–0. في 3 فبراير 2013، فاز سانتوس 3–1 على ساو باولو، وسجل في تلك المباراة هدف وصنع هدفين. في 18 مارس 2013، قال نيمار: «أحلم أن ألعب في أوروبا، لنادي كبير مثل برشلونة وريال مدريد وتشيلسي» لكنه قال أيضا: «ليس هناك ما يدعو إلى التكهنات عندما أغادر سانتوس، سأغادر عندما أريد»
في 13 أبريل سجل جميع الأهداف الأربعة، وسجل هدف آخر لكنه ألغي في المباراة التي فاز بها سانتوس بنتيجة 4–0 على أونياو باربارنسي في بطولة بوليستا. وفي 25 أبريل، كشف وكيله وأبيه أن نيمار كان ينوي الذهاب إلى أوروبا قبل كأس العالم 2014. قبل المباراة الأخيرة مع سانتوس، في 26 مايو ضد فلامنغو، بكى نيمار خلال النشيد الوطني.

برشلونة:
في 28 مايو 2013 وقع نيمار عقد إنتقاله لمدة 5 سنوات إلى نادي برشلونة الإسباني. لم يعلن النادي عن قيمة الصفقة، لكن تقدرها التقارير الصحفية مابين 86 مليون يورو، حتى 95 مليون يورو. وحسم نيمار الأمر بانتقاله لبرشلونة بعد أن تلقى مسبقا عدة عروض أوروبية من تشيلسي و بايرن ميونخ و ريال مدريد.
التحقيق في قضية الإنتقال
في يناير 2014، بدأ مكتب المدعي العام في مدريد التحقيق في رسوم الانتقال التي دفعها نادي برشلونة لنيمار. وتضمنت الوثائق المقدمة إلى السلطات معلومات متناقضة.
في 23 يناير 2014، استقال ساندرو روسيل من منصبه كرئيس لنادي برشلونة. وبعد ذلك بيوم واحد، كشف نادي برشلونة عن تفاصيل الإنتقال، وإن تكاليف الإنتقال في الواقع قد بلغت 86.2 مليون يورو (71.5 مليون جنيه استرليني) رغم تأكيد والدي نيمار أنه حصل على مبلغ 40 مليون يورو فقط. وفي أعقاب ذلك، تم اتهام نادي برشلونة وبارتوميو بالاحتيال الضريبي.
2013–14 : التأقلم في إسبانيا
في 30 يوليو 2013، شارك لأول مرة في مباراة غير رسمية كبديل مع برشلونة ضد ليخيا غدانسك في المباراة التي أنتهت بالتعادل الإيجابي 2–2. وسجل هدفه الأول مع النادي في المباراة التي فازوا بها 7–1 ضد أساطير تايلاند في 7 أغسطس.
[صورة مرفقة: maxresdefault.jpg]
لعب أول مباراة رسمية له مع برشلونة خلال المباراة الافتتاحية لموسم الدوري الإسباني 2013–14 ودخل عند الدقيقة 63 بديلا عن أليكسيس سانشيز في المباراة التي فازوا بها 7–0 ضد ليفانتي. في 21 أغسطس سجل أول هدف رسمي مع النادي الكتالوني في المباراة الأولى من كأس السوبر الإسباني 2013 ضد أتلتيكو مدريد: بعد سبع دقائق من دخولة كبديل عن بيدرو، في المباراة التي أنتهت بالتعادل الإيجابي 1–1، حيث فاز برشلونة باللقب بسبب قانون أهداف خارج الديار ليفوز بأول ألقابه مع النادي الكتالوني. في 18 سبتمبر، لعب أول مباراة له في دوري أبطال أوروبا، ومرر تمريرة حاسمة لجيرارد بيكيه حيث فاز برشلونة على أياكس 4–0 في المباراة الافتتاحية لبطولة دوري أبطال أوروبا 2013–14.
بعد ستة أيام، سجل هدفه الأول في الدوري الاسباني في المباراة التي فاز بها برشلونة 4–1 على ريال سوسيداد في كامب نو. في 26 أكتوبر، لعب أول مباراة له في الكلاسيكو، وسجل الهدف الافتتاحي، وساعد هدفه فريقه للفوز على ريال مدريد بنتيجة 2–1 في كامب نو. في 11 ديسمبر، سجل أهدافه الثلاثة الأولى في دوري أبطال أوروبا حيث سجل هاتريك في المباراة التي فازوا بها بنتيجة 6–1 على نادي سلتيك.
2014–15 : الثلاثية والنجاح الفردي
في 13 سبتمبر 2014، وبعد دخولة كبديل، سجل أول هدفين له في موسم 2014–15، مما ساعد برشلونة للفوز على أتلتيك بيلباو 2–0. في 27 سبتمبر، سجل هاتريك ضد غرناطة في المباراة التي أنتهت بفوز فريقه 6–0، وسجل في مبارياته الثلاث التالية في الدوري الاسباني، بما في ذلك الهدف الافتتاحي في مباراة الكلاسيكو الذي خسره أمام ريال مدريد بنتيجة 1–3 على ملعب سانتياغو برنابيو.

في 24 يناير 2015، سجل هدفين وصنع هدفين آخرين في المباراة التي انتهت بفوز برشلونة 6–0 على إلتشي. وفي 28 يناير، سجل هدفه العشرين في الموسم بالمباراة التي فاز بها فريقع على أتلتيكو مدريد 3–2 في ربع نهائي كأس الملك. في 4 مارس، سجل نيمار هدفين في المباراة التي فازوا بها 3–1 في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا على فياريال. في 21 أبريل، رفع رصيده ليصل إلى 30 هدف في الموسم بتسجيله هدفين في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد باريس سان جيرمان في المباراة التي انتهت لصالح فريقه بنتيجة 2–0 ليتأهل النادي الكتالوني لدور النصف النهائي من البطولة.

في مايو، وهو الشهر الأخير من الموسم، سجل نيمار الهدف الأخير في المباراة التي انتصروا فيها 3–0 ضد بايرن ميونخ في مباراة الذهاب من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا على ملعب كامب نو. وبعد أسبوع، سجل أهداف فريقه في مباراة الإياب التي هُزموا فيها 3–2 على ملعب أليانز أرينا ليضمن برشلونة التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2015. كما أنه أفتتح التسجيل لفريقه من ضربة رأسية في المباراة التي فازو بها 2–0 في الدوري ضد ريال سوسيداد، وهي النتيجة التي منحت برشلونة التقدم بفارق أربع نقاط على ريال مدريد قبل نهائية الدوري بمباراتين. في 17 مايو وبعد حصولهم على لقب الدوري عندما فازوا بنتيجة 1–0 على أتلتيكو مدريد في ملعب فيسنتي كالديرون، فاز برشلونة على أتلتيك بيلباو 3–1 على ملعب كامب نو في نهائي كأس ملك إسبانيا 2015 ، وسجل هدف المباراة الثاني وكانت هذه المباراة في 30 مايو.
في 6 يونيو 2015، سجل الهدف الثالث لبرشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا في المباراة التي هزموا فيها بطل الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا يوفنتوس بنتيجة 3–1 على الملعب الأولمبي في برلين، ليحقق النادي كأسه الخامسة في دوري أبطال أوروبا. هذا جعل برشلونة أول ناد في التاريخ للفوز بالثلاثية (الدوري المحلي، الكأس محلي والكأس القاري) مرتين. من الناحية الشخصية، أصبح اللاعب الثامن في تاريخ كرة القدم الذي يفوز بكأس ليبرتادوريس ودوري أبطال أوروبا، وأول لاعب يسجل في نهائي في المسابقتين.
أنهى نيمار الموسم بـ39 هدف في جميع المسابقات و 10 في دوري أبطال أوروبا، مما جعله هدّاف دوري أبطال أوروبا بالتشارك مع كريستيانو رونالدو وزميله ليونيل ميسي. وكان أول لاعب يحصل على هذا اللقب في عصر رونالدو وميسي منذ مواطنة كاكا في موسم 2006–07. وانهى الموسم ثلاثي هجوم برشلونة ميسي، سواريز ونيمار، والمعروف أختصار بـ"مسن"، بـ122 هدف، ليصبح أكثر ثلاثي في تاريخ الكرة الإسبانية يحقق هذا الرقم.

2015–16 : ثنائية محلية
بسبب وجود التهاب الغدة النكفية، غاب نيمار عن كأس السوبر الأوروبي 2015 وكأس السوبر الإسباني 2015. وفي 17 أكتوبر، سجل سوبر هاتريك (4 أهداف) في المباراة التي فاز بها برشلونة 5–2 على رايو فايكانو في الدوري الإسباني، ليصل مجموع أهدافه إلى ثمانية أهداف لهذا الموسم. وفي 21 نوفمبر، سجل هدف ومرر تمريرة حاسمة بالكعب لأندريس إنييستا في مباراة الكلاسيكو التي إنتصر بها برشلونة 4–0 على ريال مدريد. وفي 28 نوفمبر سجل هدفين في المباراة التي فاز بها برشلونة 4–0 على ريال سوسيداد، ليصل مجموع أهدافه إلى 14 هدفا في 12 مباراة بالموسم. وفي 30 نوفمبر، تم اختيار نيمار في القائمة المختصرة لكرة الفيفا الذهبية 2015 جنبا إلى جنب مع زميله ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، وحصل على المركز الثالث. في 22 مايو 2016، سجل هدفا في الوقت الاضافي لبرشلونة في المباراة التي فازوا بها على إشبيلية 2–0 في نهائي كأس ملك إسبانيا على ملعب فيسنتي كالديرون، حيث احتفل النادي بالفوز بالثنائية المحلية للموسم الثاني على التوالي، بعد فوزهم بالثلاثية في الموسم السابق.

2016–17 : الموسم الأخير
في 13 أغسطس 2016، سجل هدف من ركلة حرة ومرر أربع تمريرات حاسمة في أولى مباريات برشلونة في دوري الأبطال والتي جمعته بسلتيك في الكامب نو انتهت بنتيجة 7–0. وفي يوم 8 مارس، كان لنيمار دوراً بطولياً في عودة برشلونة ضد باريس سان جيرمان في إياب ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا (6–1) حيث تسبب في ركلة الجزاء التي سجل منها ميسي الهدف الثالث في الدقيقة 50، ثم سجل الهدف الرابع من خلال ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 88، ثم سجل الهدف الخامس من ركلة جزاء في الدقيقة 91، ليصنع بعد ذلك هدف الفوز بتمريرة حاسمة لسيرجي روبيرتو في الدقيقة 95.
وأنهى الموسم بتسجيله 20 هدف وتحقيق كأس ملك إسبانيا مع برشلونة.
باريس سان جيرمان:
في 2 أغسطس 2017، أعلن نادي برشلونة عن رغبة نيمار في مغادرة النادي، وبعد ذلك بيوم واحد أُعلن عن فسخ عقده مع النادي، مع الشرط الجزائي والذي يبلغ 222 مليون يورو، والذي تكلف الفريق الفرنسي باريس سان جيرمان بدفعه، ليوقع بعدها عقدًا مع باريس سان جيرمان يمتد ل 5 سنوات ويحمل الرقم 10 هناك. وسجل هذا الانتقال الرقم القياسي الجديد لأغلى انتقال في تاريخ كرة القدم في ذلك الوقت، حيث تعدت قيمة الصفقة ضعف الرقم السابق المسجل في 2016 باسم الاعب بول بوغبا الذي انتقل لمانشستر يونايتد بمبلغ 105 مليون يورو. ولم يخل هذا الانتقال من ربط بالأحداث السياسية؛ حيث ربط محللون كرويون وسياسيون بين صفقة الانتقال الضخمة والأزمة الدبلوماسية القطرية مع بعض الدول العربية المجاورة. فمن الجدير بالذكر أن نادي باريس سان جيرمان مملوك لشركة قطر للاستثمار الرياضي، وهي إحدى أذرع الصندوق السيادي لقطر.

دعوى فسخ العقد
في 27 أغسطس 2017، قدم نادي برشلونة دعوى قضائية ضد نيمار، تطالب بإعادة مكافأة تجديد العقد التي حصل عليها فضلا عن 8.5 مليون يورو في الأضرار و 10٪ إضافية للمتأخرات. زعموا أنهم مدينون بالمال الذي حصل عليه نيمار كجزء من مكافأة التجديد عندما وقع عقدا جديدا في عام 2016. كما طلب النادي من باريس سان جيرمان أن يتحمل مسؤولية دفع الرسوم إذا لم يدفعها اللاعب بنفسه. وأعلن محامو نيمار أنهم يصارعون في القضية.

موسم 2017–18
لعب أول مباراة له مع باريس سان جيرمان في 13 أغسطس، وسجل هدف، في المباراة التي فاز بها باريس بنتيجة 3–0 على غانغون. وسجل هدفين في المباراة الثانية ضد تولوز. شكل نيمار ثلاثي هجومي خطير مع الفرنسي صاحب الـ19 عام كيليان مبابي والأوروغوياني إدينسون كافاني في المباراتين الافتتاحيتين في دوري أبطال أوروبا 2017–18 حيث فاز الفريق بنتيجة 5–0 على سلتيك و3–0 على بايرن ميونخ على التوالي. في 17 يناير 2018 سجل نيمار أول سوبر هاتريك (4 أهداف) له مع النادي الباريسي في مباراة الفوز الساحق 8–0 على ديجون.
المسيرة الدولية:
بعد أداء نيمار في كأس العالم تحت سن 17 في 2009 والذي سجل فيه هدفًا في المباراة الافتتاحية ضد اليابان، ضغط كثير من الناس على مدرب الفريق الأول آنذاك دونغا، لجعل نيمار في تشكيلة الفريق، إلا أن محاولاتهم بآت بالفشل، بسبب عدم اقتناع دونغا بمردروه. لكن بعدم قدوم مانو مينيزس المدير الفني الجديد لمنتخب البرازيل، قام باستدعاء نيمار لقائمة الفريق المستعد لمباراة ودية أمام المنتخب الأمريكي في 26 يوليو 2010 لتكون أولى مبارياته الدولية مع المنتخب الأول. نجح في تسجيل هدفه الأول مع المنتخب حينما سدد كرة برأسه عند الدقيقة الثامنة والعشرون اثر عرضية من أندري سانتوس لتنتهي المباراة بفوز البرازيل بنتيجة 2–0 وأيضا فاز ببطولة كأس العالم للقارات امام إسبانيا حيث جاء بالهدف في الدقيقة 42 لتنتهي المباراة بنتيجة 3–0.
بطولة أمريكا الجنوبية للشباب وكوبا أمريكا 2011
كان نيمار هداف بطولة أمريكا الجنوبية للشباب تحت 20 سنة عام 2011 بتسعة أهداف، منها اثنان في المباراة النهائية، في المباراة التي فاز بها منتخب البرازيل ينتيجة 6–0 على أالأوروغواي.
كما شارك في كوبا أمريكا 2011 في الأرجنتين، حيث سجل هدفين في الجولة الأولى ضد الإكوادور. وقد اختير "رجل المباراة" في مباراة البرازيل الأولى ضد فنزويلا، التي أنتهت بالتعادل 1–1. تم إقصاء على البرازيل من الدور ربع النهائي في ركلات الجزاء الترجيحية على يد الباراغواي (2–2)، مع خروج نيمار في الدقيقة 80.
الألعاب الأولمبية الصيفية 2012 وأول هاتريك :
في 11 مايو 2012، تم اختيار نيمار لمنتخب البرازيل المشارك في الألعاب الأولمبية الصيفية 2012. في المباريات التحضرية للبطولة في 20 يوليو 2012، ضد الدولة المضيفة بريطانيا العظمى على ملعب ريفرسايد، شارك في كلا هدفي الفوز 2–0.
في 26 يوليو 2012، سجل هدفه الأول في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2012 في المباراة الافتتاحية ضد مصر، التي أنتهت بفوز البرازيل بنتيجة 3–2. في المباراة التالية ضد بيلاروسيا في أولد ترافورد في مانشستر، سجل ركلة حرة من 25 ياردة في الزاوية العلوية اليمنى من المرمى، كما حصلوا على مقعد في الدور ربع النهائي بفضل فوزهم بنتيجة 3–1. بعد ذلك قال: "سجلت وقدمت مساعدتين لذلك بالنسبة لي كانت مباراة مثالية".
في 5 أغسطس 2012، في مباراة ربع النهائي ضد هندوراس، سجل هدف من ركلة جزاء، مما ساعدة البرازيل على الفوز بنتيجة 3–2 في سانت جيمس بارك وحجز مكانا في الدور نصف النهائي. وفي 11 أغسطس، خسرت البرازيل 2–1 أمام المكسيك في المباراة النهائية في ملعب ويمبلي في لندن.
سجل أول هاتريك دولي له في 10 سبتمبر 2012، في المباراة التي فازوا بها بنتيجة 8–0 على الصين على ملعب لا أرودا في ريسيفي. في 19 سبتمبر، سجل هدف الفوز ضد الأرجنتين في المباراة التي فازوا فيها بنتيجة 2–1 وفي المباراة الأولى من بطولة سوبر كلاسيكو أمريكا 2012 على ملعب دو غوفرنو دو إستادو دي غوياس في غويانيا، البرازيل.
كأس القارات 2013 :
تم اختيار نيمار كجزء من تشكيلة لويس فيليبي سكولاري البرازيلية لكأس القارات 2013 على أرضهم. أما بالنسبة للبطولة، فقد أتدى القميص رقم 10 الشهير، بعد أن كان يرتدي سابقا 11.

سجل الهدف الأول في البطولة في المباراة التي فازوا بها بنتيجة 3–0 على اليابان في ملعب ماني غارينشا الوطني في 15 يونيو.[146] في المباراة الثانية، سجل هدف بعد تسع دقائق، وأنتهت المباراة بفوز البرازيل بنتيجة 2–0 على المكسيك. وسجل في المباراة الثالثة على التوالي، من ركلة حرة قوية من حافة منطقة الجزاء، حيث فازت البرازيل على إيطاليا 4–2، وحصل على جائزة أفضل رجل في المباراة لثالث مباراة على التوالي.
في 30 يونيو، شارك في هدف فريد الأول ثم سجل الهدف الثاني، وانتهت المباراة بفوز البرازيل بنتيجة 3–0 على إسبانيا. وحصل على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.
كأس العالم 2014 :
في 2 يونيو 2014، تم إستدعاء نيمار للمشاركة مع منتخب البرازيل في كأس العالم 2014. وذهب إلى البطولة، حيث كان نجم المنتخب، وهو الرجل المتوقع أن يقود البرازيل بكأس العالم لتحقيق اللقب السادس على أرضهم. قبل أسبوع من المباراة الافتتاحية للفريق، سجل هدف وصنع هدفين في المباراة الودية التي فازوا بها بنتيجة 4–0 على بنما.
لعب مباراته الدولية رقم 50 في المباراة الافتتاحية للبطولة، في 12 يونيو ضد كرواتيا في ساو باولو. في الدقيقة 26، مع كرواتيا 1–0، نيمار ضرب لاعب خط الوسط الكرواتي لوكا مودريتش بالمرفق، وتلقى بطاقة صفراء. واتفق العديد من المحللين على أن أن الحكم كان متساهلا جدا وأنه كان ينبغي أن يطرده. وسجل نيمار هدف التعادل في الدقيقة 29 من تسديدة من خارج منطقة الجزاء، وسجل هدف التقدم للبرازيل في الشوط الثاني من ركلة جزاء، بعد قرار مثير للجدل من قبل الحكم، أنتهت المباراة بفوز البرازيل بنتيجة 3–1. في مباراة المجموعة الثالثة، عاد وسجل مرة أخرى هدفين في ضد الكاميرون في المباراة التي أنتهت بنتيجة 4–1 ليمنح منتخب بلاده بطاقة التأهل إلى مرحلة خروج المغلوب. في دور الـ16 ضد تشيلي، انتهت المباراة 1–1 بعد 120 دقيقة، ليلجؤ مع إلى ركلات جزاء ترجيحية وسجل ركلة الفوز للبرازيل.
في المباراة التي هزموا فيها كولومبيا في الدور ربع النهائي، في منافسة على الكرة، تعرض نيمار إلى ركلة في الخلف من قبل خوان كاميلو زونيغا وأضطر إلى الخروج من الملعب بنقّالة. وكشف فحص في المستشفى أنه عانى من فقرة مكسورة في العمود الفقري وهذا يعني غيابه عن بقية كأس العالم. في وقت سابق في المباراة، صنع هدف تياغو سيلفا الافتتاحي بعرضية من ركلة ركنية. كانت هذه هي المرة الثانية في البطولة التي أدت فيها زاوية نيمار إلى هدف للبرازيل، بعد أن ساعد في هدف دافيد لويز في الجولة السابقة ضد تشيلي.
في 11 يوليو، تم ترشيح نيمار للقائمة المختصرة من 10 لاعبين لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة. وفاز بالحذاء البرونزي كونه ثالث أكبر هداف في البطولة، وكان ضمن التشكيلة المثالية في كأس العالم 2014.

كوبا أمريكا 2015
تم إستبعاد الكابتن تياغو سيلفا بسبب الاصابة، قرر المدرب جديد دونغا جعل نيمار الكابتن وأكد في 5 سبتمبر أنه سيبقى القائد حتى بعد عودة سيلفا. في 14 أكتوبر 2014، سجل سوبر هاتريك (أربعة أهداف) في مباراة واحدة للمرة الأولى في مسيرته الدولية، وسجل جميع أهداف البرازيل في المباراة الودية التي فازوا بها بنتيجة 4–0 على اليابان في الملعب الوطني، سنغافورة. في سن 22 عاما فقط، سجل 40 هدفا في 58 دوليا، وأصبح خامس أكبر هداف لمنتخب البرازيل. في 26 مارس 2015، سجل الهدف الثاني للبرازيل في المباراة الودية التي فازوا بها بنتيجة 3–1 على فرنسا في باريس.
في 14 يونيو 2015، في أفتتاحية بطولة كوبا أمريكا لعب كأساسي، سجل نيمار التعادل وساعد في هدف دوغلاس كوستا في الوقت بدل الضائع حيث عادت البرازيل من الخسارة بنتيجة 1–0 إلى فوز 2–1 ضد بيرو في تيموكو. بعد مباراة البرازيل الثانية، التي خسروها 0–1 ضد كولومبيا في سانتياغو. بعد صافرة النهاية، تم طرده لركل الكرة عمدا على بابلو أرميرو، ونتيجة لذلك تم دفعه من قبل المهاجم الكولومبي كارلوس باكا، الذي تم طرده أيضا. أصدر كونميبول قرار بإيقاف نيمار لمده أربع مباريات، وإيقافه بالمباريات المتبقية من البطولة، بالإضافة إلى غرامة قدرها 10.000 دولار أمريكي.

[صورة مرفقة: 1220171172018263.jpg]

الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 :
كان الاتحاد البرازيل قد أرادوا نيمار أن يلعب في كوبا أمريكا المئوية والأولمبياد في ريو دي جانيرو خلال صيف عام 2016، ولكن بعد طلب من مدرب نادي برشلونة لويس إنريكي، استراح من البطولة الأولى. في أواخر يونيو 2016، كان في وقت واحدا من ثلاثة لاعبين من أصل 23 لاعب سيتم ضمهم إلى منتخب البرازيل لدورة الالعاب الاولمبية الصيفية 2016 على أرضهم، وكان قائد الفريق.
في مباراة ربع النهائي مع البرازيل ضد كولومبيا في 13 أغسطس، سجل هدف البرازيل الأول في المباراة، من ركلة حرة، وسجل أيضا هدفه الثاني في المباراة النهائية 2–0. في مباراة نصف النهائي مع البرازيل ضد هندوراس في 18 أغسطس، سجل هدفين، هدف البرازيل الأول والأخير في المباراة التي أنتهت بنتيجة 6–0.

في المباراة النهائية ضد ألمانيا على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو في 20 أغسطس، افتتح نيمار التهديف مع ركلة حرة في الدقيقة 27. انتهت المباراة 1–1 بعد هدف التعادل من ماكس ماير في الشوط الثاني. فازت البرازيل على ألمانيا 5–4 ركلات الجزاء، وسجل نيمار ركلة الفوز ليحصل على أول ميدالية ذهبية أولمبية في كرة القدم للبرازيل. خلال البطولة وقبلها، كان قد تعرض لانتقادات حول سلوكه داخل وخارج الملعب، مع العديد من اللاعبين البرازيليين السابقين مما يشير إلى أنه لم يكن مناسبا ليكون قائداً للمنتخب البرازيلي. تخلى نيمار في وقت لاحق عن القيادة بعد فوزهم في الميدلية الأولمبية.

حياته الشخصية:
ولد في 5 فبراير 1992 في البرازيل في مدينة ساو باولو، كانت بدايته نادي سانتوس. وفي يوم 8 مايو 2011 اكتشف أنه سوف يكون له طفلا من بنت تبلغ 17 سنة من العمر وبعد اربعة ايام في 12 مايو اعلن نيمار عبر موقعه الشخصي انه سوف يكون أبا لأول مرة في سن 19، لم يفصح عن اسم الأم بعد ستة عشر يوما من علمه انه سيكون أبا وذلك عشية الدور النصف النهائي من كأس ليبرتادوريس، أبلغت والدة الطفل نيمار أن الطفل كان صبيا، وبكيت عندما أعلمت والده وشعرت بالخوف ثم فرح وقال أنها مسؤولية جديدة و انا استمتع بولادة طفلي وقال ان الام والطفل في حالة جيدة جدا.
يدين نيمار بالمسيحية. وتحدث عن إيمانه قائلا، "الحياة لها معنى فقط عندما تكون أعلى المُثُل لدينا هي خدمة المسيح.

اقرا ايضا : 
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف