تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الهجرة غير الشرعية لدى الشباب الجزائري الأسباب و العوامل

#1
تعد الهجرة ظاهرة اجتماعية طبيعية يعود تاريخها إلى زمن بعيد، و هي سمة تميزت بها الشعوب و القبائل، حيث أن اإلنسان يبحث عن المناطق التي تسمح له بالعيش و االستقرار، و عليه فإن الفرد يهاجر للبحث عن ما هو أحسن، و توفير فرص الرقي و التقدم االقتصادي له و لعائلته، غير أن هذا المفهوم تحول من ظاهرة طبيعية عادية إلى ظاهرة تهدد استقراء و أمن المجتمعات، و أصبحت تحديا مطروحا أمام المجموعة الدولية نظرا للمخاطر الناجمة عنها. و الجزائر كغيرها من البلدان العربية التي لم تسلم من ظاهرة الهجرة غير الشرعية، و أصبحت هاجسا و انشغاال و تخوفا من طموح وسط الشرائح الواسعة من الشباب، و تداعى األمر إلى أن وصل إلى جامعيين و إطارات و أخصائيين، و تبين الكم الهائل من محاوالت الهجرة على القوارب عبر البحر. و مما زاد في تفاقم هذه الظاهرة ما مرت به الجزائر من تحوالت على الصعيد السياسي و األمني و نخص بالذكر فترة التسعينيات أو ما يعرف بالعشرية السوداء وتداعياتها التي أفرزت الكثير من المشاكل اإلجتماعية وانعدام اإلستقرار و األمن ، باإلضافة إلى انتشار المذهب البرغماتي المادي الذي أصبح يسيطر على العالقات و التفاعالت االجتماعية بين األفراد عامة و الشباب خاصة ولهذا أصبحت الهجرة غيرالشرعية مالذهم لتحقيق الطموحات المستقبلية حيث أصبح يطمح إلى الحياة السهلة و الرغيدة التي تحقق له الربح السريع متحملين كل المخاطر و المهالك )الموت غرقا ،السجن ....(. و عليه ارتأينا أن نعالج هذه القضية من خالل طرح التساؤالت حول ما هي دوافع الهجرة غير الشرعية لدى الشباب الجزائري ؟كيف أثرت األزمة السياسية و األمنية التي مر بها المجتمع الجزائري على توجهات الشباب الجزائري نحو الهجرة غير الشرعية .
هل النتشار المذهب البرغماتي )النفعي المادي(في العالقات االجتماعية وتفاعالت الشباب دور في تصاعد ظاهرة الهجرة غير الشرعية؟. 

فرضيات الدراسة:
 - للتغيرات السو سيو أمنية التي مر بها المجتمع الجزائري في التسعينيات وتداعياتها أثرت على توجهات الشباب نحو الهجرة غير الشرعية. انتشار المذهب البرغماتي النفعي)المادي( في أوساط الشباب )الربح السريع و الوفير( له دور في تصاعد محاوالت الهجرة غير الشرعي.

تحديد المفاهيم:
-الهجرة: تستعمل عادة لإلشارة إلى جميع التحركات مع االفتراض الضمني بأنه سيترتب عليها تغير في اإلقامة أو المسكن.)1) فالهجرة إذن ارتبطت بتحول في مكان اإلقامة»هي تغير دائم في مكان اإلقامة من بيئة إلى بيئة أخرى من أجل االستقرار في البيئة الجديدة«. )
( إن مفهوم الهجرة هو في المنطلق مفهوم ديموغرافي إال أن تداعياته شملت العديد من المجاالت وال سيما الجانب االجتماعي، فهي تعد تحول في اإلقامة وبالتالي تحول في العالقات والتفاعالت االجتماعية.

-الاغتراب: إن مفهوم االغتراب ارتبط بالفكر الفلسفي والديني ثم في المجال السياسي واالجتماعي. لقد استخدم من طرف هيغل في إطار الفلسفة األلمانية وكان يعني به االغتراب الفكري أي أن الفرد يجد نفسه غريبا عن األفكار.

ثم جاء بعده كارل ماكس يستخدم هذا المصطلح في الجانب االقتصادي من خالل الفرد يشعر أنه غريب عن وسائل اإلنتاج المجال االقتصادي. ويمكن القول أن مفهوم االغتراب له جوانب ثالثة تتمثل في الجوانب الثقافيةنسق القيم( الجانب االجتماعي ) سلب الحرية في النسق االجتماعي( والتكيفات ) المواقف االجتماعية، الجوانب الشخصية .

-الهجرة غير الشرعية: سميت الهجرة بغير الشرعية ألنها تتم وفق إطار غير قانوني حيث يقصد بها مخالفة التشريعات والقوانين المعمول بها في تنظيم دخول األجانب إلى اإلقليم السيادي لدولة ما، وتتضمن حركة األفراد أو الجماعات العابرة للحدود في خارج إطار القانون والتي ظهرت مع بداية القرن العشرين وزادت حدتها خاصة بعد تبني إقرار سياسات غلق الحدود في أوروبا في القرن الماضي)السبعينيات.

هي التسلل عبر الحدود البرية والبحرية واإلقامة بدولة أخرى بطريقة غير مشروعة وقد تكون الهجرة في أساسها قانونية وتتحول فيما بعد إلى غير شرعية، و هو ما يعرف باإلقامة غير الشرعية .إذن الهجرة غير الشرعية هي سلوك يقوم عليه الفرد من خالل إتباع طرق غير شرعية)التزوير، االنتقال عبر القوارب، ...( أو عن طريق التحايل بطريقة شرعية ثم تحويلها إلى طريقة غير شرعية)مثل ما يحدث في تركيا(. وبالنسبة للتشريع الجزائري أعطى تعريفا يرتبط بالهجرة غير الشرعية ومنفذها)6 )فهو كل جزائري أو أجنبي يغادر التراب الوطني بصفة غير شرعية أثناء اجتيازه أحد مراكز الحدود البرية أو البحرية وذلك بانتحال هوية أو باستعمال وثائق مزورة أو أية وسيلة احتيالية أخرى للتملص من تقديم الوثائق الرسمية الالزمة أو من القيام باإلجراءات التي توجبها القوانين واألنظمة السارية المفعول وتطبيق نفس العقوبة على كل شخص يغادر اإلقليم الوطني عبر المنافذ أو أماكن غير مراكز الحدود.

-المهاجر: المهاجر migrantهو الشخص الذي يقوم بالهجرة. مهاجر: تستخدم كلمة على الوافد والنازح معا ومصطلح النزوح يعني ترك المكان ثم الوفود ويعني الهجرة إلى مكان ما. فالمهاجر إذن هو الشخص الذي ينتقل من مكان إقامته األصلية إلى اإلقامة الجديدة بهدف االستقرار أو العمل.

الحراق: يعد هذا المصطلح حيث ظهر في إطار تفاقم ظاهرة الهجرة غير الشرعية، حيث أصبح الفرد يسعى للقيام بها مهما كانت التكاليف والتبعات التي تشكل احتراقا نفسيا واجتماعيا واقتصاديا على جميع األصعدة.

فالحراق هو شخص قرر االنتقال إلى دولة بمحض إرادته)غير مجبر( وبطريقة غير قانونية فهو يقوم بمغامرة يجتاز فيها البحر باتجاه أوروبا وغالبية هذه الفئة)الحراقة( هم من فئة الشباب تتراوح أعمارهم من02 إلى 53 سنة. لكن هذا ال يستثني وجود بعض القصر والكهول والنساء.
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف