تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

تجديد مزيج التسويق

#1
تجديد مزيج التسويق 

جاء في كتابة : كوتلر يتحدث عن التسويق قول المؤلف : تفشل الشركات في ادراك حقيقة أن أسواقها تتغير كل خمس سنوات ، و بالتالي تصبح استراتيجية الأمس الرابحة ، خاسرة اليوم ، و لذا تجد نوعين من الشركات : تلك التي تتغير ، و تلك التي تختفي . 
و عليه كان الاستاذ و الاعلان و التسويق روبرت اوتربورن رأي اَخر بخصوص المزيج التسويقي ، أعلنه ورقة بحث قدمها في عام 1990 ، قال أن الوقت قد حان لتقاعد المزيج التسويقي القديم ، مفسحا المجال أمام مزيج رباعي اَخر ، تبدأ عناصره بحرف C الانجليزي ، لكنك تجد البعض يقلل من شأن هذه الرباعية الجديدة ، و البعض سيؤكد أن العالم لم يهتم بها كثيرا و لذا لم تشتهر ، لكنها تبقى في نهاية الأمر معبرة عن وجهة نظر وجيهة ، و يجب على محب التسويق الالمام بها ، و أراني مقتنعا أن عالمنا العربي بدأت أسواقه تنضج ، بشكل المزيج الجديد قابلا للتنفيذ.

في المنظور الجديد ، تتحول الرباعية القديمة إلى التالية : 
المنتج Product يتحول ليصبح Customer needs and wants أو حاجات و رغبات العميل ، لم تعد المعادلة مبنية على فرض ما يمكنك انتاجه و صنعه على العميل من أجل شرائه ، مثلما كان الحال في الماضي ، بل تطورت لتصبح معتمدة على اقناع العملاء المحتملين بمزايا ما تبيعه . 

السعر Price يتحول ليصبح Cost to the user أو نكلفة اسعاد العميل و تلبية طلباته ، لم يعد الامر مقصورا على تكلفة شراء ' ساندويتش ' بل تعداه إلى تكلفة الانتقال إلى المطعم و تكلفة ركن السيارة و سهولة الوصول إلى المطعم ، كذلك الشعور بالذنب لدى العميل إن لم يأخذ أولاده و أهله في فسحة و نزهة ، و كذلك تكلفة الوقت اللازم لتناول الطعام ، و راحة العميل أثناء جلوسه في هذا المطعم ، لم يعد قرار الشراء محصورا على الدرهم و الدينار فقط . 

الدعاية Promotion تتحول لتصبح Communication أو الجوار و العلاقة الثنائية ، فلم يعد الأمر حوارا من طرف واحد عبر اعلانات عمياء ، بل تحول على حوا ثنائي عبر الاستماع الى اراء العملاء و تعليقاتهم على المنتج / الخدمة المقدمة لهم و على وسائل الدعاية و الاعلان و التغليف . 

التوزيع Placement يتحول ليصبح Convenience أو ملائمة حاجات و رغبات العميل ، أي أن تقدم ما يحتاجه العميل في الوقت الذي يناسب العميل و بالشكل الذي يريحه ، لم يعد بحاجة للذهاب الى السوق ، او دفع نقود ، فمع الانترنت و مع بطاقات الائتمان لم يعد أحد مضطرا للذهاب إلى أي مكان للشراء .

أو يمكن إيجاز الأمر بالقول أم المزيج القديم كان يركز كثيرا على السلعة / الخدمة المقدمة ، في حين يركز المزيج الحديث على العميل و ترفيهه و اسعاده . 
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف