تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

حصريا كتاب علاج النسيان مجاني

#1
علاج النسيان 

[صورة مرفقة: %25D8%25B9%25D9%2584%25D8%25A7%25D8%25AC...9%2586.jpg]

  تعد مشكلة النسيان مشكلة خطيرة كبيرة هدد شريحة كبيرة من الناس و قطاعا عريضا من المجتمع فالنسيان داء عضال و مرض فتاك و تكمن خطورته في كونه سببا من أسباب جفاء العلاقة بين العبد و ربه يقول الله تعالى : ( نسوا الله فنسيهم ) و يقول أيضا : ( ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم ) ، هذا من الناحية الدينية . 
أما على الصعيد الدنيوي فالنسيان يقع في عدة أشياء أهمها : 
  • الأسماء 
  • التواريخ 
  • الوجوه 
  • المعلومات 
  • الأفكار 
  • الإتجاهات 
  • الرسائل 
  • مواضع الأشياء ... الخ .
و تتفاوت خطورة النسيان بتفاوت أهمية الشيء المراد استرجاعه و تذكره فنسيان الأسماء و الوجوه يقلل من نجاح الفرد من الناحية الاجتماعية ، وكذا نسيان المواعيد و المقابلات ، و من أعجب ما قرأت في ذلك الصدد أن وزيرا المانيا نسي زوجته التي كانت معه في السيارة بعد التوقف في استراحة على الطريق ، و عندما عاد الى السيارة واصل الرحلة و لم يتذكر زوجته إلا بعد أن قطع مسافة خمس كيلو مترات . 
و هذا من أغرب المواقف التي تدلل على خطورة النسيان و اَثاره السيئة التي تقلل من مكانة الفرد الاجتماعية ، و نسيان الأفكار و المعلومات تسبب المشاكل لا سيما إذا كان ذلك في المواد الدراسية و تزداد خطورة الأمر إذا وقع ذلك في الامتحانات أو المقابلات أو ما شابه ذلك . 
ومن أمثلة نسيان العالم لما يحفظ و يتقن ، نسيان طالب العلم لما يحفظ و يتعلم ، نسيان الطالب في المدرسته أو جامعته لما يدرس و يتعلم ، كذلك نسيان كثير من الأمور التي يشكو منها الكثير مثل نسيان الاسماء و الأشخاص و المواقف و الارقام و غير ذلك . 
و أخطر هذه الأشياء على الإطلاق هو نسيان العلم بكل صوره و هو اَفة خطيرة نبه عليها العلماء في القديم و الحديث فقد جاء عن بعض السلف : ااَفة العلم النسيان ، و إضاعته أن تحدث به غير أهله . 
قال الحسن : لولا النسيان كان العلم كثيرا . 
و قال أيضا : عائلة العلم النسيان ، و حياته المذاكرة . 
و عن الزهري قال : إنما يذهب العلم النسيان ، و ترك المذاكرة . 
و النسيان بصورة عامة من طبائع البشر و يتسحيل أن تجد إنسانا على وجه الارض معصوم من النسيان ، فحتى سيد البشرية محمد صلى الله عليه و سلم يجوز عليه النسيان ، لما ثبت في الصحيحين و غيرهما أنه صلى الله عليه و سلم قال : ( إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني ) . 
وقد استعنت الله عز و جل في جمع تلك المادة التي تخصصت بشكل كبير في التعرض لمشكلة النسيان و كيفية علاجها مع إيراد الطرق النافعة لتقوية الذاكرة و العمل بشكل فعال على حصر مشكلة النسيان في دائرة السهر الذي لا مفر منه و لا مناص من الوقوع فيه . 
ويعد هذا البحث إختصار لكتاب الذاكرة الخارقة وقد أضاف فيه فوائد جمة و مباحث نافعة و متخصصة في علاج مشكلة النسيان و حذفت المباحث التى لم تتعلق بأصل الموضوع . 
فأسال الله سبحانه بأسمائه الحسنى و صفاته العلى أن يكون الكاتب قد وفق في هذا البحث ، كما أساله سبحانه أن يكتب له القبول عنده . و الان نترككم مع تحميل الكتاب . 

تحميل كتاب : لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف