تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

رواية : وفاء الجن

#1
وفاء الجن 

[صورة مرفقة: %25D9%2588%25D9%2581%25D8%25A7%25D8%25A1...%2586.jpeg]

في محطة مصر ... الساعة الكبيرة المعلقة بأحد أعمدة الرصيف تقترب عقاربها من الثانية عشر صباحا ، ولج القطار الرصيف ، نفخ بوقه فاهتزت قلوب منتظريه ، وانتفض الجميع بحقائبهم و أمتعتهم ، هرعوا الحتلال المقاعد بعد أن أرهقتهم ثلاجة الجو و برودته على مصاطب الانتظار ... 
بدت عربات القطار الممتاز متربة معفرة  ، وبدا معظم زجاج نوافذه مهمش ، و هيكله الخارجي الأزرق قد تاَكل من الصدأ ... قفز شابا تجاوز العشرين من العمر حاملا حقيبته السودء على كتفه ، ولج القطار قبل أن يتحرك بدقائق ، دلف بالطرقة يبحث عن مقعد مناسب بجانب نافذة زجاجها سليم ، ولما وجده خلع حقيبته ، وضعها على الرف المعدني بالأعلى و جلس ، كانت الثلاثة مقاعد حوله شاغرة ، غمغم : الحمد لله ليس هنالك ازدحام ، إن الشتاء هذا العام شديد صعيب ! 
من مقربى بدا أنه شاب يقترب من الخمسة و العشرين من عمره ، عيناه سوداوتان ، قحمي البشرة ، معتدل القامة ، عريض الصدر ، مرتديا سروالا أزرقا ، و معطفا أسودا ثقيلا و قد دفن راسه بداخل برنسه ... تحرك القطار ، وسرعان ما جنت أنوار الرصيف ، وحل الظلام و قيدت أنوار القطار البيضاء ، و انبعثت بوهن من سقفه من مصابيع متهالكة ، تتقطع حينا و تستمر حينا ... 
نترككم مع تحميل الرواية الشيقة و الجميلة بعنوان : لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف