تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

فن التصوير (Photography)

#1
التصوير (Photographu)
التصوير المنظوري او التصوير الضوئي او الفوتوغرافيا ( كلمة يونانية و تعني الرسم بالضوء)، مرادف لفن الرسم القديم فمن خلال العدسة يقوم المصور باعادة اسقاط المشهد امامه على وسط يمكن من خلاله اعادة تمثيل المشهد فيما بعد.
والتصوير هو عملية إنتاج صور ومنظر بواسطة تأثيرات ضوئية؛ فالأشعة المنعكسة من المنظر تكوِّن خيالاً داخل مادة حسّاسة للضوء، ثم تُعالَج هذه المادة بعد ذلك، فينتج عنها صورة تمثل المنظر. ويسمى التصوير الضوئي أيضًا التصوير المنظورى الفوتوغرافي.

تكنولوجيا تقنية شريط التظهير أو الفيلم تتشكل من عمليات معملية كيماوية معقدة. عندما يتعرض الفيلم للضوء فتترد جزيئات شريط التظهير الفيلم ويخلق هذا التردد المستحلب. في هذه الدرجة المستحلب الرقيق وإذا تعرض الفيلم للضوء سيتلف المستحلب. وبعد ذلك يغوص المستظهر أو الفيلم في كيماويات منظورية أو فوتوغرافية وهي خطيرة جداً لأنها تؤدي إلى ضرر في العيون والجلد.

[صورة مرفقة: 2017-636419622041055503-105.jpg]

تقنية أو تكنولوجيا شريط التظهير أو الفيلم المستظهر جزء واحد من التصوير المنظورى الفوتوغرافيا ولكن فن تصوير المناظر أو تصوير الفوتوغرافيا هو كيف يشاهد فنان المناظر الفتوغرافي العالم. يهدف بعض الفوتوغرافيين أو المصورين المناظريين إلى نشر وجهات نظرهم من خلال تصميم مناظر صورهم.

التحكم في الكاميرا والتعريض الفوتوغرافي : 
يتم التحكم في كمية الضوء التي تصل إلى الفيلم أو حساس الكاميرا (بالإنجليزية: Sensor) عن طريق فتحة العدسة ومدة التعريض وأيضا البعد البؤري للعدسة، بمعنى أن أي تغيير في هذه التحكمات يغير التعريض، والعديد من الكاميرات الآن يوجد بها تعريض آلي (أوتوماتيكي) وهو مفيد لغير المحترفين. تسمى مدة التعريض بسرعة الغالق والسرعة تحسب بالثواني وأجزاء الثانية.

بعض أنواع الكاميرات  :
الكاميرات بشكل عام تقسم إلى كاميرات 35mm وهي الكاميرات التي لا تحتوي على معالج إلكتروني للضوء بل يكون الفيلم وسرعة الغالق وتحسس الفلم الضوء هو المقياس . بعض تلك الكاميرات تعمل بأفلام سالبة (بالإنجليزية: Negative) (تنقلب فيها الألوان من الأسود إلى الأبيض والعكس ، أو في الأفلام الملونة تنقلب فيها الألوان الأحمر إلى الأخضر وهكذا ، ويلزم لاستخراج الصورة الواقعية إعادة تصوير الفيلم في المعمل فتنتج الصورة الواقعية وتسمى الصور الموجبة Positive) ، كما ابتكرت خلال السبعينيات من القرن الماضي أفلاما تنتج الصورة الواقعية بألوانها الحقيقية في عملية تصوير واحدة . وهنالك الكاميرا الرقمية وهي التي تحتوي على قارىء آلي للضوء أو الحساس، وتنتج منه صورة واقعية موجبة في الحال . وهنالك ال SLR وهي الكاميرات ذات العدسات الأحادية العاكسة، وهي أكثر احترافية من غيرها.

أنواع العدسات :
هناك ثلاث أنواع أساسية من العدسات هي كالتالي:
المعيارية أو القياسية (بالإنجليزية: Prime or Standard): هذه العدسة ثابتة البعد البؤري 50 ملليمترا تعطي زاوية رؤية تتراوح ما بين 45 و 55 درجة وهي تقريبا نفس زاوية رؤية العين الإنسانية، لذلك الصور الناتجة باستخدام هذه العدسة تكون ذات مظهر طبيعي أي أقرب قدر الإمكان إلى الطريقة التي نرى بها الموضوع نفسه.هذه العدسة تستخدم على نطاق واسع كعدسة عامة خصوصا وأن ثمنها يعتبر مناسب نسبيا اعتمادا على فتحة العدسة التي تأتي بها.
الزاوية العريضة: (بالإنجليزية: Wide-angle):هي أي عدسة يقل طولها البؤري عن 50 ملليمترا تعتبر عدسة ذات زاوية عريضة، هذه الخيارات قد تكون مربكة جدا ولكن كل ما عليك أن تعرفه أنه كلما قل البعد البؤري زادت زاوية الرؤية في العدسة (مثال عدسة الـ 10 مللميتر تعطي زاوية رؤية أكبر من عدسة 14 ملليمتر). هذا النوع من العدسات عادة ما يتسبب في تحريف الصورة والذي يتمثل في تشويه الأطراف والأبعاد، لذلك استخداماتها محدودة جدا، حيث تستتخدم للتصوير في الأماكن الضيقة من قبل المصورين الصحفيين كما أنها تعتبر العدسة المفضلة لمصوري الطبيعية(Landscape) وذلك نظرا لمدى اتساع زاوية الرؤية وهو ما يؤمن التقاط أكبر قدر من تفاصيل المنظر المراد تصويره. يدخل من ضمن هذا النوع من العدسات عدسة عين السمكة (بالإنجليزية: Fish Eyes) والتي تتيح أوسع مدى للرؤية (180 درجة) وهي بالضبط نفس الزاوية التي ترى بها الأسماك لذلك سميت على اسمها.
العدسات المقربة (بالإنجليزية: Telephoto): هذا النوع من العدسات هو عكس الأنواع السابقة، فأي عدسة يزيد بعدها البؤري عن 50 ملليمتر تعتبر عدسة مقربة، حيث لها القدرة على جلب الموضوع إلى قلب الصورة مباشرة، فالأجسام التي تبدو بالعين المجردة على بعد أميال سوف تتبدو على بعد أمتار قليلة فقط أمام المصور لدى التقاطها بعدسة تصوير من بعد. لذلك هذه العدسات هي المفضلة لدى مصوري الرياضة نظرا لقدرتها على احتواء الحركة والتقاطها. إلا أن استخدام هذا النوع من العدسات لا يقتصر على التصوير الرياضي، فالزاوية الضيقة والتكبير الإضافي يسمحان للمصور بتقصير المسافة بينه وبين الكادر أو نقطة الاهتمام في الصورة، كما تتيح له التقاط جزء أصغر من المشهد يود المصور إظهار تفاصيلها بشكل أكبر.

فتحة العدسة : 
فتحة العدسة أو الحدقة (بالإنجليزية: Aperture‏) وهي فتحة داخل عدسة الكاميرا يمكن التحكم بها بتضييقها أو فتحها للحصول على كمية الضوء المناسبة أو ما يسمى بالتعريض المناسب فكلما كانت العدسة مفتوحة أو واسعة كلما كانت كمية الضوء الداخلة أكثر والعكس الصحيح. وللحصول على التعريض المناسب يجب الموازنة بين مقدار فتحة العدسة وسرعة الغالق.

عندما تكون فتحة العدسة واسعة فأن كمية العزل للخلفية تزيد لذا تعتبر العدسات ذات الفتحات الواسعة أفضل عدسات للتصوير الشخصي وعندما تكون العدسة ضيقة تنقص نسبة العزل للخلفية.

وحدة القياس المستخدمة لفتحة العدسة هي المليمتر وعندما يكون الرقم صغير تكون الفتحة واسعة، على سبيل المثال عندما تكون الفتحة 1.8mm تكون الفتحة واسعة جداً أما عندما تكون الفتحة 22mm فأن العدسة تكون ضيقة جداً.

سرعة الغالق :
سرعة الغالق (بالإنجليزية: Shutter speed‏) هو الوقت الذي ياخذه غالق الكاميرا ليظل مفتوح حتى تصل كمية من الضوء إلى حساس الصورة (سينسور) أو فيلم الكاميرا ومن ثم يظهر تأثيرها في الصورة، وهذا الوقت يحدد بالثانية أو جزء من الثانية.

1. السرعات السريعة :
مثل 1/1000 أو 1/2000 لتثبيت الحركة وتجميد الأشياء المتحركة، ولكن تحتاج هذه السرعات إلى وجود مصدر إضاءة جيد أو استخدام ISO عالي مثل 400 أو ما شابه في حالات الإضاءة غير الجيدة (مثل التصوير الرياضي أو تصوير الطيور، الخ).

2. السرعات البطيئة :
مثل 1 ثانية أو أكثر تستخدم في ظروف الإضاءة البسيطة أو لإظهار حركة الأشياء، ولكن في هذه الحالة يكون من الصعب بل من المستحيل أن تمسك الكاميرا بثبات وأنت تستخدم هذه السرعات البطيئة وبالتالي تكون النتيجة صورة مهزوزة ونتيجة غير مرضية، لذلك يجب استعمال حامل ثلاثي أو على الأقل وضع الكاميرا علي شيء ثابت. وتستخدم السرعات البطيئة في العديد من مواضيع التصوير المختلفة وعلى الأخص في التصوير الليلي . وتختلف السرعات المطلوبة على حسب الاستخدام مثل (التصوير الليلي، تصوير الطبيعة وقت الغروب ، تطويق الحركة، الخ).

سرعة الغالق لها علاقة وثيقة بفتحة العدسة والISO وكل مصور يستخدم الخليط المناسب من سرعة الغالق وفتحة العدسة والISO المناسب للحصول على الصورة المطلوبة والتعريض المناسب على حسب موضوع التصوير ، ويكتسب تلك المهارة بالممارسة والخبرة.

فائدة سرعة الغالق (Shutter Speed):
التحكم بالمدة التي تفصل بين وقت فتح الغالق (shutter) ووقت إغلاقه فيصبح للصورة تأثير أكبر وأفضل فكلما كانت سرعة الغالق عالية كان بالإمكان التقاط صورة ثابتة وواضحة لأجسام متحرك بسرعات عالية. المصور يستطيع أن يوثق لحظة من الزمن، وهذه اللحظة ممكن أن تكون قصيرة جداً أو سريعة جداً، مثل تصوير ماء يتدفق بسرعة أو قطرات أو تصوير صقر وهو يهاجم فريسته، وهذا النوع من الصور يحتاج إلى سرعات عالية للغالق.

أنواع الكاميرات الإحترافية:
تقسم الكاميرات من حيث الجودة إلى كاميرات احترافية وغير احترافية ، الكاميرات الاحترافية تشمل كاميرات DSLR ، بعض الكاميرات عديمة المرآة (mirrorless)، اما غير الاحترافية فتشمل الكاميرات المدمجة والكاميرات شبه الاحترافية؛ شركتا كانون ونيكون تعتبران أكبر مصنع للكاميرات الرقمية تليها شركة سوني وفوجي فيلم.

أنواع التصوير الفوتوغرافي:
تصوير الطبيعة Natural landscape : في تصوير الطبيعة يجب مراعاة وجود الأرض، السماء والماء ان وجد مزج هذه التكوينات الطبيعية مع وجود القمر أو النجوم بزاوية وإضاءة معينه يعطي المصور نتائج مبهره.. أفضل الأوقات لتصوير المناظر الطبيعية هو الغروب أو الشروق مع وجود السحب ومراقبة تحركها وتكون الظلال.

تصوير ليلي Night Photography : التصوير الليلي له وقت محدد، والوقت المثالي للتصوير هو بعد غروب الشمس بدقائق أو وقبل بزوغ الشمس عندما يكون لون السماء ازرق قاتم ولا يتم استخدام الفلاش في الصور الليلية ونحتاج إلى حامل ثلاثي للكاميرا أو نقوم بوضع الكاميرا على سطح ثابت. لضمان عدم اهتزاز الكاميرا.

تصوير الحياة البرية Wildlife photography : تصوير الحياة البرية هو تصوير الحيوانات والحياة البرية بشكل عام من حيوانات وطيور وحشرات... الخ هذا النوع من التصوير يحتاج إلى الدقة والمراقبة لاقتناص أفضل الصور للحيوان مع دراسة شامله لبيئة الكائن قبل التصوير لمعرفة أماكن تواجد الحيوانات ووقت التكاثر.

الأبيض والأسود Black and White : فن عريق وهناك عدة اختيارات من الصور يمكن استخدام تقنية الأبيض والأسود عليها يفضل ان تحتوي الصورة على درجات الأبيض ودرجات الأسود جميعها التي تقارب السبع درجات حتى يكتمل التميز.. بعض الكاميرات الرقمية يوجد بها خيار التصوير الأبيض والأسود وبعض الكاميرات لا يوجد بها هذا الخيار لكن يمكن للمصور تحويل الصور إلى الأبيض والأسود عن طريق برامج المرافقة للكاميرا أو لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول الغني عن التعريف.

تصوير الماكرو Macro photography : التصوير القريب هو تصوير الأشياء القريبة مع إظهار تفاصيلها الدقيقة مثل الحشرات، الورود، وصفحات الكتب.. الخ (أنواع التصوير القريب)

تصوير الكلوس اب ويكون بنسبة تجسيم (2:1)
تصوير الماكرو ويكون بنسبه تجسيم (1:1) - هو الحجم الطبيعي -
وتصوير المايكرو ويكون بنسبة تجسيم (1:10)
وهو الدخول في التفاصيل الدقيقة جداً هو كل شئ لاتراه بالعين المجردة. 

تصوير الأشخاص Portrait photography : مثل تصوير الأطفال، الشباب، وكبار السن..الخ وله أساليب مختلفة جداً لأخذ الصور المميزة لكل فئة من العمر، يفضل ان يكون التركيز على الوجه والعين بشكل أكبر على النظرة واتجاه النظر وهناك أساليب عديدة لا تعد ولا تحصى لإبراز الصورة بشكل مميز. التصوير في هذا المجال ممكن بوجود شخص، شخصين أو أكثر وكل فئة لها طرق خاصة للتعامل معها، وأسهل الفئات هو تصوير شخص واحد فقط يتمكن المصور من خلال المحادثة معرفة شخصية وبعض نقاط الجمال والضعف في وجه الشخص لكي تكون الصورة طبيعية بتعابير الوجه

التصوير التجريدي Abstract : فن من فنون التصوير هو تجريد الموضوع عن ما تراه العين، وبمعنى اخر : تصوير الشيء بطريقة معينه تثير التساؤلات في ذهن المتلقي وليس من الضروري أن توضح الصورة كفكره ومفهوم أو تكون معنى واضح ومقروء للمتلقي ولكن ان تفتح تصورات لا حدود لها في خيال المشاهد وجمال الصورة يكمن في احساس المصور

التصوير السريالي Photomontage : ظهر فن التصوير السريالي في سنوات العشرينات من القرن الماضي على يد الفنان النمساوي راؤول هوسمان، وجاء ذلك عندما ظهرت له نتائج استخدام التركيب بشكل إبداعي، وفكر بأن يخلق مواضيع جديدة بتلك الصور المركبة ويخرجها عن سياقها المألوف والمتعارف عليه في خرق للقواعد الأكاديمية. التصوير السريالي هي صورة تم انشاؤها لتمثل شيئا من الخيال الذي لا يمكن أن نشاهده في العالم الحقيقي، وذلك باستخدام برامج التعديل على الصور مثل الفوتوشوب.

التصوير الصحفي Photojournalism : التصوير الصحفي او الصحافة المصورة يعتمد على اقتناص الفرص بالدرجة الأولى وعلى سرعة المصور ونباهته وإمكانية في معرفة اللقطات الملفتة والجذابة، المهمة للحدث ويجب أن تكون واقعية واضحة ومفهومة وغير جزئية، مبهمة للمشاهد. 

التصوير الرياضي Sports photography : التصوير الرياضي يعتبر جزء من التصوير الصحفي، ويعتبر اقتناص الفرص فيه شيء في غاية الأهمية. لنجاح اي صوره رياضيه يجب على المصور الرياضي الإلمام والمعرفة بأساليب وطرق كل لعبة رياضيه لزيادة الفرص في التقاط صور مميزه، تستخدم عدسات زوم ذات بعد بؤري طويل لتصوير الإحداث الرياضية أو وضعية التصوير الرياضي في الكاميرات الصغيرة.

التصوير تحت الماء Underwater photography : التصوير تحت الماء هو عملية التقاط صور تحت الماء، وهو يتم بواسطة الغوص أو السباحة في الماء، وهذا النوع من التصوير يمثل تحديا كبيرا لانه يتطلب معدات وتقنيات متخصصة جدا. التصوير تحت الماء هو فن ابداع إلقاط الصور تحت الماء ،وهذا ما يمثل التحدي في أنك تقوم بشيئين مختلفين في نفس الوقت فأنت تجمع بين اتقان مهاره الغوص أو السباحه ومهاره استخدام الكاميرا تحت الماء.

تصوير الحياة الصامتة : هو تصوير الأشياء الثابتة، تتكون الصور من المادة (عنصر أو عناصر عديدة) غالباً يتم العمل على صور الطبيعة الصامتة داخل الاستديو لتنسيق العناصر والإضاءة. و يستخدم بكثرة لتصوير الإعلانات لأنها تحتاج إلى الوقت الكافي والدقة والعناية في اختيار العناصر بعكس الصور الصحفية التي تحتاج إلى السرعة وهذا سوف يكون ملائم جدا للمبتدئين

التصوير الإعلاني : يدخل ضمن هذا المجال جميع أنواع التصوير ومنه التصوير السياحي والحياة الصامتة ويعتمد بشكل كبير على الدراسة الشاملة والبحث المتقن المحدد لإخراج الصورة بالشكل المطلوب .يحتاج إلى: أفكار متجددة، خيال واسع، إبداع في الإنتاج والتنسيق للتكوين والإضاءة.

التصوير الجوي Aerial photography : التصوير الجوي فن من فنون التصوير ويعتمد على أخذ اللقطات والصور من غالباً الجو عن طريق الهليكوبتر أو طائرة مدنية أو من أماكن مرتفعه جداً. أول من أجرى تصويرا جويا كان الفرنسي جاسبر فيليكس تورناشون المكنى بـنادار. التقط نادار، المصور وقائد المناطيد، صورة جوية لباريس سنة 1858.[1]

واستطاع أرتور باتوت سنة 1888 التقاط صورة باستعمال طائرة ورقية. والتقط أول فيلم تسجيلي صامت جوي لمدينة روما في 24 أبريل 1909، مدته 3 دقائق و 28 ثانية، لكن الحرب العالمية الأولى، ولأسباب استخباراتية، هي من أعطت للتصوير الجوي أهميته. حيث استعملت آلة التصوير الجوي نصف الأوتوماتيكية، والتي صممها سنة 1911 المهندس العسكري الروسي الكولونيل بوت.[2]

التصوير المعماري Architecture :هو تصوير المباني وإبراز جمالها بطرق فنيه وهناك نوعين من التصوير المعماري تصوير خارجي وداخلي.

البانوراما Panorama :التقاط سلسلة من الصور لمشاهد عديدة من زوايا ودرجة متساوية، وتجميعها مع بعضها البعض في صورة واحدة عرضيه أو طوليه.

سليويت Silhouettes :فن تظهر فيه الأجسام سوداء محددة دون اظهار ملامحها والخلفية ملونه ويكون ذلك عن طريق جعل الإضاءة خلف الموضوع (خلف الجسم المراد تصويره)

التصوير السري Secret photography :التصوير السري يشير إلى استخدام جهاز تسجيل الصورة أو الفيديو لتصوير شخص لا يعلم أنه يجري تصويره عمدًا. ويُطلق عليه أحيانًا التصوير السري، وهو مصطلح يستخدم غالبًا بين المحققين المحترفين أو التصوير غير المصرح به.

قد يكون الشخص غير مدرك أنه يجري تصويره في مجموعة متنوعة من الحالات، مثل :
مراقبة الدوائر التلفزيونية المغلقة الثابتة أو المتنقلة في الأماكن العامة أو الخاصة.
مطاردة المصورين للمشاهير.
استخدام كاميرا خفية في الصحافة الاستقصائية.
التصوير بواسطة التلصص.
خلال التجسس الصناعي.
خلال جمع المعلومات الاستخبارية من قبل الشرطة أو المتحرين.
خلال مرحلة التحقيق للأحكام القضائية المطالبة بـتعويضات العمال.
من قبل القائمين بالقانون.
من قبل المتظاهرين او الناشظين السياسيين.
من قبل الاكاديميين مثل باحثي الاثنوغرافيا او علماء الاجتماع المراقبين المشاركين.
كمزحة على سبيل المثال من هاتف احد الازدقاء المزود بكاميرا محموله.
الى هنا اعزائي وصلنا الى نهاية الموضوع نتمنى ان يكون قد اعجبكم و شكرا .
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف