تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

قصة و حكمة ( خير إن شاء الله )

#1
خير إن شاء الله 

[صورة مرفقة: %25D8%25AE%25D9%258A%25D8%25B1%2B%25D8%2...9%2587.jpg]

يحكى أن حاكما متسلطا كان لديه مستشار حكيم عاقل ، و كان هذا المستشار يردد عند كل حادثة أو امر كلمة ( خير إن شاء الله ) .

و في مرة كان الحاكم و حاشيته على مائدة الطعام ، فأصاب الحاكم أصبعه بالسكين في اثناء التقطيع ، و انتشرنت دماؤه ، فهب إليه الجميع و معهم المستشار الى الطبيب و هو يردد : ( خير إن شاء الله ، خير إن شء الله ) .
فغضب عليه الحاكم غضبا شديدا ، و قال له : أي خير في أن تقطع السكين أصبعي ؟ أنت أحمق خذوه إلى السجن ليتأدب . . . فسجنه الجند و هو يردد : ( خير إن شاء الله ) فقال الحاكم : هذا الأحمق يقاد إلى السجن و يقول خير !! تقض بقية حياتك في السجن حتى تعرف الخير . 
و بعد فترة قريبة جاء موسم الصيد ، و كان الحاكم يذهب مع حاشيته إلى الغابة لصيد الغزلان ، و الغزال حيوان حذر و حساس ، يتطلب صيده ترقبا و صبرا ، كان الحاكم يدخل إلى الغابة وحده برفقة المستشار فقط ، و لأن المستشار مسجون ، دخل الحاكم و رأى غزالا منفردا ، و بينما هو يتعمق في الغابة ، و يتابع الغزال ، تفاجأ برجال من قبيلة متوحشة أمسكوا به و قيدوه و هو يصرخ و ينادي ، و لا أحد يسمعه ، لبعده عن الحاشية . 
أخذته القبيلة ، و اتضح أنهم يريدون تجهيزه قربانا لاَلهتهم ، و استسلم الحاكم لقدره ، و أخذ يبكي و يتذكر أحواله و تسلطه على الناس ، و فجأة حدث جدال و خلاف كبير بين أفراد القبيلة ، ثم جاؤوا إليه و فكوه ، و قالوا : اذهب لا حاجة  لنا بك ! 
فتعجب الحاكم و قال : هل هذه خدعة لتقتلوني و أما أهرب ؟ قالو : لا ، لقد اتضح لنا ان إصبعك مقطوع ، و هذا لا يناسب اَلهتنا ، يجب أن يكون القربان مكتملا بلا عيب و لا نقص ، فذهب الحاكم يركض و هو يبكي و يردد : ( خير إن شاء الله ) متذكرا كلام المستشار ، و كيف كيف أن قطع أصبعه كان خيرا له فعلا ، و ذهب إليه مباشرة إلى السجن ، فاخرجه و قبله و اعتذر منه و قال : لقد حصل معي عجب ، و أنقذني الله من الموت بأصبعي المقطوع ، و لكن أخبرني أيها المستشار أي خير في أن أدخلتك السجن ؟ 
قال المستشار : يا مولاي ... ألست ارافقك وحدي دائما في الغابة ؟ 
قال الحاكم : نعم ... فقال المستشار: فإن لم أكن في السجن لأمسكوني معك و لأطلقوك و قدموني قربانا ، فأنا لا عيب لدي ، و لا أصيع مصاب ، فضحك الحاكم و تعجب من تقدير الله سبحانه و قال : الاَن أيقنت بأن كل سوء قد يكون وراءه خير لا نعلمه . 

 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف