تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 1
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

كتاب تحليل الاشارات الرومانية و استخراج الدفائن و الكنوز

#1
أسرار الإشارات الرومانية و أستخراج الدفائن و الكنوز 

[صورة مرفقة: %25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A7%25D8%25B4...8%25B2.jpg]

علم الاشارات علم قديم جديد و هو موجود في كل الحضارات ولعدة استعمالات و الاشارات الرومانية استعملت لغاية اخفاء الكنوز و الاموال في ذلك العصر و لقد تركو ورائهم إرثا كبيرا من اموال و خلافه تنتظر من يبحث عنها و يجدها ، وعلم الاشارات لا يزال علما فيه اجتهادات و يعتمد على المشاهدة و القياس و الخبرة و لا يوجد لغاية الان تفسير كامل لهذه الاشارات بنسبة نجاح مائة بالمائة بل هي اجتهادات فيها الكثير من الحقيقة و يتم معها استعمال الاجهزة او غيرها للوصول الى الهدف .

ان وجود اشارة حقيقة في مكان ما هو مؤشر على وجود شيء ما و لم توجد هذه الاشارة عبثا و وظيفة صائد الكنوز هو دراسة هذه الاشارة و تبيان اهميتها تمهيدا للبحث عما تشير اليه او تدل عليه فالاشارة هي المفتاح الذي من خلاله نتحرك و نبحث . 

أنواع الاشرات : 
هناك نوعان من الاشارات منها ما يسمى النفر و منها ما يسمى الحفر 
إشارة النفر : تكون بارزة عن الحجر و يكون الدفين في جرن مغلق و ليست بحاجة الى الحفر بل الى ازميل و شاكوش فقط لفتح الجرن 
إشارة الحفر : تكون محفورة في الصخر او الحجر و يكون الدفين تحت التراب و العمق هنا يعتمد على حسب المنطقة و ما تم عليها من تغيرر و يكون الدفين داخل مغارة او قبر او سرداب او بئر ، و تحتاج الى الحفر تحت الارض او داخل مغارة او سرداب .

أماكن الاشارة : على الصخر او سقف المغر او جدران الجبال او داخل الاَبار او سكك الحديد او الخشب او الجلد او الورق . 
الإشارة الحقيقية : هي التي تعبر عن نفسها ولا يختلف عليها اثنان و تكون قريبة جدا من الحقيقة ، ويجب ان يتواجد معها اشارة تثبيت إما ان يكون جرن تثبيت او بصمة تثبيت و بحسب هذا التثبيت يتم الحساب و التأكد من حقيقتها ، كل إشارة لها خصوصية خاصة بها هي وحدها هناك قانون ثابت و هناك ثانون بعيد كل البعد عن الثوابت . 

معلومة : 
العلامات النفر تسمى العلامات المحكومة و التي لا يتعدى مسافة الدفين عنها 50 مترا ، وهناك تمويه كثير في الدفائن فقد تجد جرة مكسورة و قد تجد فيها دفين صغير هو بماثة الطعم و الدفين الاصلي يكون تحت و هذه الطريقة موجودة حتى في الدفائن التركية . 
الإشارات المتتابعة : 
هي الاشارات التي تدل على بعضها و يسميها البعض الاشارات التكميلية او التوجيهية ، لنفرض ان احدهم وضع دفينا ما في منطقة ما و وضع عليه اشارة معينة و لا الصخور كثيرة و منها ما هو مشابه و الزمن له تأثير على طبيعة التضاريس و كذلك تغير طبيعة المنطقة و النسيان و غيره ، كلها عوامل تجعل هذا الشخص يضع مخططا لدفينه ، الرومان و الاتراك و غيرهم فعلوها و استفادوا من غيرهم ، حسب ما نعتقد تم وضع الدفين ثم وضعت الاشارة الرئيسية وفي منطقة اخرى قريبة عليها يتم وضع اشارة اخرى لتدل على الاشارة الرئيسية و ليس على الدفين ولا تكون تدل على الشارة الاولى و على الاشارة الثانية معا ، كثير من الباحثين عن الكنوز يجدون الاشارة الرئيسية و منهم من يجد الاشارة الاولى و منهم من يجد الاشارة الثانية و الثالثة لذا لا بد ان تبحث جيدا و تعي جميع هذه الامور و تأخذها بالحسبان .

مثال : 
رسمة الطير : الذي يطير او السهم هي من ابعد الاشارات و اذا وجدتها فلا تبحث في المحيط بل ابحث في المنطقة المقابلة وقد تدل على مسافة كبيرة و خاصة الطير . 
السهم : اتبع راسه في الاتجاه و لكن يجب ان تمشي لمسافة طويلة تتعدي مئات الامتار في حالات معينة و اذا كان السهم مقطوعا يدل انك سوف تقطع واديا بين الجبلين .

تصنيفات الاشارات : 
الاشارات التوجيهية : وهي الاشارات التي تستخدم لتوجيهك للهدف عن بعد و هي تكون على مسافة معينة من الهدف ، وتكون بطول معين و بدلالات معينة ، وهي ثابتة لكل حضارة . يقوم الباحث بقياسها او قياس جزء منها و تحويل مقاسها حسب الحضارة و حسب باقي المدلولات و يتجه باتجاه الهدف ، وهي توصله لأقرب نقطة من الهدف .
أمثلة على الاشارات التوجيهية : ( العقرب - الافعى - الدعسات مع الجرن - السيال مع الجرن - الحرذون - الطائر - الجمل - الثور ... الخ ) . 

الإشارات التكميلية : وهي اشارة تكون مع الاشارة التوجيهية و لا تستطع تحليل الاشارة التوجيهية الا بهذه الاشارة التكميلية ، و هي هامة جدا اذ انها تغير الاتجاه بمقدار 180 درجة ، ولهذا يكون طلب الاخوة الخبراء من المستفسرين صورة كاملة لاشارة ، وقد تكون الاشارة التكملية هي اساس القياس للاشارة ، و بعض الخبراء يستطيع تحديد نوع الهدف من الاشارة التكميلية و هي مرحلة متقدمة للخبير نفسه . 
فالبعض يعتقد ان كل القياسات تؤخذ من الاشارة التوجيهية و هذا خطأ كبير و شائع .
أمثلة عن الاشارات التكملية : ( أغلبها تكون جرن - سيال - طلقة للتركي - مسمار الدعسة - لسان الافعى - ارجل العقرب - صليب العقرب - احرف العقرب - مربعات السلحفاة - خرامية دعسة الفرس - أذن الجرة .... الخ ) 

الإشارة التثبيتية : و هي إشارة تكون فوق الهدف مباشرة بجانبه بمسافة لا تزيد على 3 متر مربع ، وعي تؤكد لك وجود الهدف و مكانه ، ولكن من الصعب العثور عليها من قبل الاشخاص العاديين غير المتمرسين . لكن تحتاج خبرة لتمييزها ، لانك قد تجد التثبيتة قبل التوجيهة ، وهما تقع الحيرة . و التثبيتة بها اشكال عديدة كما ذكر و الزائد التركية من الاشارات التثبيتيةة التي تكون فوق الهدف مباشرة او بجانبه مباشرة ، و من هذه الاشارة يستطيع الخبير ان يحدد عمق الهدف و محتواه و هي تحتاج خبرة عالية جدا . 
و بالعادة تكون هذه الاشارة مدفونة بالتراب تو موضوع فوقها صخرة بشكل واضح للمتمرس و الخبير ، وتكون هذه الصخرة مدعمة بحجارة صغيرة مع جميع الجهات بشكل دائرة ، وعلى الباحث ان لا يمل بالبحث عن الاشارة التثبيتية فوجودها يعني وجود الهدف و هي مخبأة تحت قشة كما يسميها الخبراء . 

أمثلة الاشارات التثبيتية : 
الافعى بدون أعين و مطوية على نفسها فهي تثبيتية 
عقرب ليس لديه ارجل ولا عقد وعلى ظهره حرف L فهو فوق الهدف مباشرة . 
الجرب و لكن يهتمد على الاشارة التي وجهتك اليه ، و لهذا نطلب من الاشخاص الذين يعثرون على الجرون ان يبحثوا عن اشارات ااخرى حتى نتاكد انها نقطة صفر ام لا . 
بالنسبة للصليب متوازي الاضلاع و صغير الحجم فهو اشارة تثبيتية و ليس صفر ، لان نقطة الصفر تكون كالاحداثية لتقيس منها و تعتبر اشارة توجيهية ، فالصليب التركي ( الزائد ) يكون بالترق من الهدف مباشرة و بالاغلب يكون الهدف شرق الحجر الذي عليه الزائد .
صورة الغزال و راسه للاسفل يكون اشارة تثبيتية ، الدجاجة الراقدة على بيض تكون اشارة تثبيتية ، الدعستين باصابع و متوازيان و بدون ان جون تكون فوق الهدف تثبيتية .
الجرة المقلوبة على فمها تبيتية ، الجمل البارك و رأسه منحنى تثبيتية فالهدف تحته ، المرأة الحامل و ميولها للأمام تثبيتية ، السيالة العميقة و التي يزيد طولها عن 70 سم ، بصمة رؤوس اضابع كف اليد فقط ، الصليب الصغير ، الزائد للاشارة التركية ، بصمة الابهام لوحدها ، العقرب ( له مدلول خاص ) ، باقي الصور الحيوانات ( لها مدلول خاص ) و تحتاج الحيوانات لوحدها موضوع طويل و ذلك لدقة تفاصيلها و لصعوبتها . و بعض الباحثين يخطئون بتصنيف الاشارات و لا يعيرون له اي اهمية ، مع انه راس مال البحث ، لانك قد تتخذ اشارة تثبيتية و تعتقد انها توجيهية . وهناك امور هامة يجب مراعاتها اثناء البحث منها : 

تداخل الاشارات : 
تداخل اشارات لهدف مع اشارات هده ثاني ، و هذا الموضوع من اكثر المواضيع الشائكة بالبحث و التي تبعد الباحثين عن الهدف ، و تحتاج خبرة عالية حتى يستطيع الفصل بين اشارات كل هدف  وتعتمد أيضا على الخبرة بالتصنيف ، وتحديد اشارة كل حضارة ، وربما تجد في موقع اكثر من 30 اشارة بين تكملية و توجيهية ، وننبه من اللبس بين اشارات كل حضارة . لكن اغلب الاشارات تعتمد على العقدة = الخطوة . و اهم ميزة بالباحث ان يكون ذا فراسة فان الفراسة تعطيه قوة للامام بهذا الموضوع ، و بالنسبة لاشارة رؤوس اصابع اليد ، ان الحوت على جرن امامها فهي توجيهية . 

نقطة الصفر : 
اسمها بباقي الحضارات نقطة العلام اي اشارة طبيعية مثل عين الماء و البركة و التلة و غيرها ، على سبيل المثال اشارة جرن دائري على شكل صحن و بداخله جرن صغير هذا يدل على نقطة علام و هي بركة ماء و بداخلها يكون الهدف الجرن و لكن يتعمد على الاشارة التي وجهتك اليه ، و لهذا نطلب من الاشخاصالذين يعثرون على الجرون أن يبحثو عن اشارات اخرىحتى نتاكد انها نقطة الضفر ام لا . 

كيفية فتح الجرن المغلق : 
هناك طرف في هذا الجرن المغلق رقيق جدا ، و بقية الاطراف صلبة جدا في كلتا الحالتين ( طينة الحكمة او الرصاص ) ، و لمعرفة هذه النقطة الضعيفة : 
قم بصب الماء و لاحظ و بشكل دقيق حيث ان مكان النقطة الجافة سينشف بسرعة ما عليك الا ان تقوم بفتح هذا الجرن بازميل و شاكوش من عند هذا الطرف الرقيق ، و يكون هذا الجرن مسحوب من الهواء بحيث لا يمكن فتحه اطلاقا الا اذا عرفت عرفت تلك النقطة الرقيقة . 
( يكون مسحوب من الهواء لوضعهم حشرة او كائن حي صغير عند الدفين ليستلهك الهواء بداخل الجرن ) 

كيف تتم عملية تحويل المقاسات ( المسافات ) : 
هناك اراء كثيرة في هذا الموضوع و الاحتمالات الاكثر استعمالا : 
الاول : اننحول السم الى المتر 
الثاني : ان نحول السم الى خطوة اي 75 سم تقريبا 
و يفضل ان نأخذ بالاعتبار الحسبتين عند وجود اشارة مات و ذلك للوصول الى الدفين ، اما اذا كانت الاشارة داخل مغارة او سرداب نحول القياس السم الى خطوة و هو الارجح . 

بديهيات في علم الاشارات : 
اولا : يجب ان تكون الاشارة على حجر ثابت او صخرة ثابتة او طور او جدار جبل و الشرط انها تكون ثابتة لانها ان كانت متحركة هذا لا يفيد لان الاشارة عبارة عن لغز حله بالقياس فان تحرك الحجر المرسوم عليه الاشارة ( اذا اختلفت المقاييس تختلف النتائج ) .
ثانيا : يجب ان لا يختلف اثنان على الاشارة بمعنى ان عبر الاشارة شكل سيء في الحقيقة و لا يختلف عليها اثنان . 
ثالثا : يجب انيعلم كل واحد منا ان لكل اشارة دليل اتجاه في نفس الاشارة و هذا دليل يكون ملفتا للنظر بمعنى اذا كانت اشارة جمل و رأيت واحدة من الاذان قد انحرفت الى الجهة اليمين مثلا مشكلة زاوية اعلم ان هذه اشارة  اتجاه . 
رابعا : يوجد في كثير من الاحيان اشارات تتابعية بمعنى انه يوجد اشارات تسرلك لاشارات اخرى و هكذا حتى تصل الى الهدف . 

في أي اشارة نصادفها يجب ان نراعي بها ثلاثة أمور و هي : 
صحة الاشارة ، و اتجاه الاشارة ، و القياس المراد من الاشارة . 
ان وجود البصمة يدل على وجود الدفين باذن الله و ان الاشارة صحيحة و ليست تمويهية . 
اتجاه الاشارة : اذا كان المثلث الذي تصعنه الاجران متساوي الساقين فان الاتجاه باتجاه المثلث ، اذا كان المثلث متساوى الاضلاع هنا يكون الاتجاه بالتدقيق بالاجران و ملاحظة اذا ما وجد عند احدها راس سهم او سيالة او ثلم بالجرن او أي اشارة اخرى فاذا لاحظت أي شيء من ذلك فهذا هو ااتجاه أما اذا لم تلاحظ فعليك بملئء هذه الأجران جميعا بالماع و ملاحظة جهة خروج الماء من فوهة أحدها فيكون هذا هو الاتجاه ، الان اذا لم يخرج الماء من أي منها ، خذ مطرقة تقيلة نوعا ما أي من 10 الى 15 كلغ و اضرب الحجر الذي عليه الاجران و لكن ليس على الاجران و اسغ الى ذلك الفراغ الصادر هل يشير الى وجود فراغ تحت الحجر أم لا . 
القياس : وهنا يختلف فيما اذا كان المثلث متساوي الساقين او متساري الاضلاع . 

ملاحظة : الحلول الموجودة ادناه من طول الجسم و طول الذيل و العرض و المعادلة الموجودة هي اجتهاد و لكن هنالك حل اَخر كالاتي : 
نقوم بقياس طول الزواحف او الحيوان او الكير حسب المذكور بجانبه في الرسم و نحوله الى امتار باتجاه العلامة المميزة 

كتب اهم الاشارات الرومانية : 
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول 
لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول
 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد
#2
شكرا اخواني
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف