تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

ما هي البطالة و ما هي اسبابها و اثارها و طرق علاج البطالة

#1
البطالة 

تعريف البطالة: يعرف البطال على انه كل شخص قادر على العمل، و يبحث عنه، و يقبله عند اجر معين، ولا يجده، هذا المقصود بالبطالة و البطالون، حيث يوصف الشخص الشاب الذي يملك هذه النقاط بالبطال، اذ ان مصطلح البطالة لا يطلق على الشيوخ او الاطفال بل فقط على الشباب الذين لهم كل مؤهلات العمل و لا يجدونه، و للبطالة اضرار كثيرة و هي تفتك بالمجتمعات، لانها قضية سلبية تدمر المجتمع .
تعتبر البطالة من اكبر انواع المخاطر التي تهدد استقرار و تماسك المجتمعات، حيث يمكن تمييزها من مجتمع لاخر، و تختلف اسبابها من الجانب الاقتصادي و الاجتماعي، او حتى السياسي، و لكل سبب من هذه الاسباب اثر على المجتمع، و للبطالة انواع ايضا منها من هو دائم و منها من هو موسمي.

[صورة مرفقة: %25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8%25D8%25B7...8%25A9.jpg]

انواع البطالة:
البطالة الهيكلية:
إن هذه البطالة جزئية، بمعنى أنها تقتصر على قطاع إنتاجي أو صناعي معين، و هي لا تمثل حالة عامة من البطالة في الاقتصاد . يمكن أن ينتشر هذا النوع من البطالة في أجزاء واسعة ومتعددة في أقاليم البلد الواحد.
ينشأ هذا النوع من البطالة نتيجة للتحولات الاقتصادية التي تحدث من حين لآخر في هيكل الاقتصاد كاكتشاف موارد جديدة أو وسائل إنتاج أكثر كفاءة، ظهور سلع جديدة تحل محل السلع القديمة. تعرف البطالة الهيكلية على أنها البطالة التي تنشأ بسبب الاختلاف و التباين القائم بين هيكل توزيع القوى العاملـــة و هيكل الطلب عليها. يقترن ظهورها بإحلال الآلة محل العنصر البشري مما يؤدي إلى الاستغناء عن عدد كبير من العمال، كما أنها تحدث بسبب وقوع تغيرات في قوة العمل كدخول المراهقين و الشباب إلى سوق العمل بأعداد كبيرة. قد عرفت البلدان الصناعية المتقدمة نوعا جديدا من البطالة الهيكلية بسبب إفرازات النظام العالمي الجديــد و الذي تسارعت وتيرته عبر نشاط الشركات المتعددة الجنسيات التي حولت صناعات كثيرة منها إلى الدول الناميــة بسبب ا ارتفاع معدل الربح في هذه الأخيرة . هذا الانتقال أفقد كثيرا من العمال الذين كانوا يشتغلون في هذه الدول مناصب عملهم وأحالهم إلى بطالة هيكلية طويلة المدى.

البطالة الدورية :
ينشأ هذا النوع من البطالة نتيجة ركود قطاع العمال و عدم كفاية الطلــب الكلي على العمل، كما قد تنشأ نتيجة لتذبذب الدورات الاقتصادية . يفسر ظهورها بعدم قدرة الطلب الكلــي على استيعاب أو شراء الإنتاج المتاح مما يؤدي إلى ظهور الفجوات الانكماشية في الاقتصاد المعني بالظاهرة. تعادل البطالة الموسمية الفرق الموجود بين العدد الفعلي للعاملين و عددهم المتوقع عند مستوى الإنتاج المتــاح و عليـه فعندما تعادل البطالة الموسمية الصفر فإن ذلك يعني أن عدد الوظائف الشاغرة خلال الفترة يسـاوي عـدد الأشخـاص العاطلين عن العمل. تعتبر البطالة الموسمية إجبارية على اعتبار أن العاطلون عن العمل في هذه الحالة هي على استعداد للعمل بالأجور السائـدة إلا أنهم لم يجدوا عملا. يتقلب مستوى التوظيف و الاستخدام مع تقلب الدورات التجارية أو الموسمية بين الانكماش و التوسع ( يزيد التوظيف خلال فترة التوسع و ينخفض خلال فترة الكساد ) و هذا هو المقصود بالبطالة الدورية.

البطالة الاحتكاكية:
هي البطالة التي تحدث بسبب التنقلات المستمرة للعاملين بين المناطق و المهن المختلفة الناتجة عن تغيرات في الاقتصاد الوطني. يتمتع العمال المؤهلين العاطلين بالالتحاق بفرص العمل المتاحة. و هي تحدث نتيجة لنقص المعلومات الكاملة لكل الباحثين عن فرص العمل و أصحاب الأعمال، كما تكون بحسب الوقـت الذي يقضيــه الباحثـون عن العمل. وقد تنشأ عندما ينتقل عامل من منطقة أو إقليم جغرافي إلى منطقة أخرى أو إقليم جغرافي آخر، أو عندما تقرر ربة البيت مثلا الخروج إلى سوق العمل بعد أن تجاوزت مرحلة تربية أطفالها و رعايتهم.
تفسر هذه البطالة استمرار بعض العمال في التعطل على الرغم من توفر فرص عمل تناسبهم مثل : صغار السن و خريجي المدارس و الجامعات ...
يمكن أن نحدد الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذا النوع من البطالة فيما يلي:
  • الافتقار إلى المهارة و الخبرة اللازمة لتأدية العمل المتاح .
  • صعوبة التكيف الوظيفي الناشئ عن تقسيم العمل و التخصص الدقيق.
  • التغير المستمر في بيئة الأعمال و المهن المختلفة، الأمر الذي يتطلب اكتساب مهارات متنوعة و متجددة باستمرار.
البطالة الاختيارية و البطالة الإجبارية:
البطالة الاختيارية هي الحالة التي ينسحب فيها شخص من عمله بمحض إرادته لأسباب معينة، أما البطالة الإجبارية فهي توافق تلك الحالة التي يجبر فيها العامل على ترك عمله أي دون إرادته مع أنه راغب و قادر على العمل عند مستوى أجر سائد، وقد تكون البطالة الإجبارية هيكلية أو احتكاكية.

البطالة المقنعة:
تنشأ البطالة المقنعة في الحالات التي يكون فيها عدد العمال المشغلين يفوق الحاجة الفعلية للعمل، مما يعني وجود عمالة فائضة لا تنتج شيئا تقريبا حيث أنها إذا ما سحبت من أماكن عملها فأن حجم الإنتاج لن ينخفض. أما البطالة السافرة فتعني وجود عدد من الأشخاص القادرين و الراغبين في العمل عند مستوى أجر معين لكن دون أن يجدوه، فهم عاطلون تماما عن العمل ، قد تكون البطالة السافرة احتكاكية أو دورية.

البطالة الموسمية و بطالة الفقر:
تتطلب بعض القطاعات الاقتصادية في مواسم معينة أعدادا كبيرة من العمال مثل الزراعة، السياحة ، البناء وغيرهـا و عند نهاية الموسم يتوقف النشاط فيها مما يستدعي إحالة العاملين بهذه القطاعات ما يطلق عليه بالبطالة الموسمية، و يشبه هذا النوع إلى حد كبير البطالة الدورية و الفرق الوحيد بينهما هو أن البطالة الموسمية تكون في فترة قصيرة المدى. أما بطالة الفقر فهي تلك الناتجة بسبب خلل في التنمية و تسود هذه البطالة خاصة في الدول المنهكة اقتصاديا.

البطالة الطبيعية:
تشمل البطالة الطبيعية كلا من البطالة الهيكلية و البطالة الاحتكاكية و عند مستــوى العمالة الكاملـــة،و يكون الطلب على العمل مساويا لعرضه، أي أن عدد الباحثين عن العمل مساو لعدد المهن الشاغـرة أو المتوفرة، أما الذين هم في حالة بطالة هيكلية أو احتكاكية فيحتاجون لوقت حتى يتم إيجاد العمل المناسب. و عليه فإن مستوى البطالة الطبيعي يسود فقط عندما يكون التشغيل الكامل. عندما يبتعد الاقتصاد الوطني عن التوظيف الكامل فإن معدل البطالة السائد يكون أكبر أو أقل من معدل البطالة الطبيعي، أي أنه عندما تسود حالة الانتعاش يكون معدل البطالة السائد أقل من معدل البطالة الطبيعي، أما في حالة الانكماش فإن معدل البطالة السائد يكون أكبر من معدل البطالة الطبيعي و بذلك تعم البطالة الدورية.

اسباب البطالة: 
تختلف اسباب البطالة من مجتمع لاخر، و تختلف معدلاتها من منطقة لاخرى و من بين اسباب البطالة نذكر ما يلي:
  • النزوح الريفي ( الهجرة من الريف الى المدينة) حيث يزيد من عدد البطالين .
  • عدم توفر مناصب شغل كثيرة مساوية لطلبات العمل.
  • التغير في الوضع لاقتصادي، الذي تنتج عنه صعوبات اقتصادية قد تؤدي الى تصريح العمال.
  • ارتفاع معدل النمو السكاني و انتشار الفقر.
  • غياب التطور المستمر للمشاريع و الافكار الجديدة.
للبطالة اسباب عديدة  على حسب المجتمعات، و ينتج عنها اثار عديدة  و كل منها يؤدي الى فتك المجتمع . 

اَثار البطالة: 
  • انتشار افات الاجتماعية كالسرقة و المخذرات، حيث يلجا بعض الشباب الى المتاجرة فيها قصد تحقيق مال ينفعهم.
  • ارتفاع معدلات لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول بغية البحث عن مناصب شغل شاغرة. 
  • كثرت الاكتئاب المزمن في المجتمعات، و ذلك ناتج عن انعدام القدرة الشرائية 
طرق الحد من البطالة ( علاج البطالة):
  • فتح مناصب شغل جديدة 
  • التشجيع على التقاعد المسبق
  • التشجيع على الاستثمار الخالي من الربا.
  • التقليل من الايادي العاملة الخارجية و الاستفادة من الايادي الداخلية.
  • تمويل المشاريع الصغيرة بهدف خلق مناصب شغل اخرى.
الى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية الموضوع نتمنى ان يكون قد نال اعجابكم، و نلتقى في موضوع اخر ان شاء الله .





 اتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم، أنا في إنتظار ردودكم
شكرا
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف