تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

هل يجوز لإنسان تصوير نفسه وإرسال الصورة إلى أهله في أوقات عيد ونحوها؟

#1
بسم الله الرحمان الرحيم 
مرحبا بك أخي هذا الموضوع تابع لموضوع : لا يمكنك مشاهدة هذا الرابط حتى تقوم ب : التسجيل أو الدخول ؟ 

نص السؤال:
"هل يجوز لإنسان تصوير نفسه وإرسال الصورة إلى أهله في أوقات عيد ونحوها؟".

جواب الشيخ -رحمه الله-:
قد تكاثرت الأحاديث عن رسول الله  في النهي عن التصوير ولعن المصورين ووعيدهم بأنواع الوعيد، فلا يجوز للمسلم أن يصور نفسه ولا أن يصور غيره من ذوات الأرواح إلا عند الضرورة كالجواز والتابعية ونحو ذلك. نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يوفق ولاة الأمر للتمسك بشريعته والحذر مما خالفها إنه خير مسئول. والله الموفق. مجموع فتاوى ابن باز (1/437).
 
فتوى اللجنة الدائمة:
فتوى اللجنة الدائمة-م1: السؤال الثالث من الفتوى رقم (1978):
س3: مضمونه أنه حصل نقاش بين الإخوان في حكم التصوير الشمسي والاحتفاظ بالصور الشمسية ولم ينته النقاش إلى نتيجة، فما حكم التصوير الشمسي والاحتفاظ بهذه الصور؟.
ج3: التصوير الشمسي للأحياء من إنسان أو حيوان والاحتفاظ بهذه الصور حرام، بل هو من الكبائر؛ لما ورد في ذلك من الأحاديث الصحيحة المتضمنة للوعيد الشديد والمنذرة بالعذاب الأليم للمصورين ومن اقتنى هذه الصور، ولما في ذلك من التشبه بالله في خلقه للأحياء، ولأنه قد يكون ذريعة إلى الشرك كصور العظماء والصالحين أو بابا من أبواب الفتنة كصور الجميلات والممثلين والممثلات والكاسيات العاريات.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود... عضو
عبد الله بن غديان... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس
فتاوى اللجنة الدائمة - :
س 2: هل التصوير الذي تستخدم فيه كاميرا الفيديو يقع حكمه تحت التصوير الفوتوغرافي؟.
ج 2: نعم، حكم التصوير بالفيديو حكم التصوير الفوتوغرافي بالمنع والتحريم؛ لعموم الأدلة.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
بكر أبو زيد عضو ...
عبد العزيز آل الشيخ عضو ...
صالح الفوزان عضو ...
عبد الله بن غديان عضو ..
عبد الرزاق عفيفي نائب الرئيس...
عبد العزيز بن عبد الله بن باز الرئيس ...
 

تعليق الشيخ الألباني وحكم التصوير:
 
وقد تكلم الشيخ الألباني في مواضع عديدة منها في آداب الزفاف (ص 185) فقال:
 
تعليق الصور:
 
"الأول: تعليق الصور على الجدران سواء كانت مجسمة أو غير مجسمة لها ظل أو لا ظل لها يدوية أو فوتوغرافية فإن ذلك كله لا يجوز ويجب على المستطيع نزعها إن لم يستطع تمزيقها".
 
وساق بعدها أحاديث عديدة في بيان خطورة التصوير.
ألا فليتق الله المصورون من أصحاب الصحف والمجلات وغيرها وليجعلوا هذه الأحاديث الصحيحة الصادرة عن رسول الله ﷺ الذي لا ينطق عن الهوى نصب أعينهم وليتوبوا إلى الله توبة نصوحا من هذا التصوير الشديد الحرمة وليضعوا نصب أعينهم ما سيلاقيه المصورون بين يدي الله يوم القيامة.
 
-  وإذا كانت الصور في القرام يستحق صاحبها أن يكون أشد الناس عذابا فكيف بالصحف والمجلات، وكيف بالتلفزيونات التي تنطوي على الصور المتحركات.
 
- ثم حرم الصور التي في الوسائد كما في الحديث الآتي.
 
- النمرقة: الوسادة.

و في الاخير اتمنى قد يكون المضوع قد اعجبك و شكرا 
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف